مستشفى الحريري.. تعنّت الرئيس يهدّد بالشلل

علمت “النهار” ان المدير العام لمجلس إدارة مستشفى رفيق الحريري الحكومي الدكتور فيصل شاتيلا عين امس السيد محمد الكردي، رئيسا لمصلحة ادارة المشتريات في المستشفى، في حين اعترض معظم الاعضاء في مجلس الادارة على هذا التعيين، خصوصا انهم كانوا طالبوا بتأجيل امتحانات مجلس الخدمة المدنية للبحث عن عدد اكبر من المشاركين من اصحاب الكفاية. وفوجئ الاعضاء بعدم قبول طلبهم، والاصرار على المضي بالامتحانات، حتى ان رئيس مجلس الادارة رفض طرح الموضوع عل التصويت بتصرف نعته البعض بـ”التسلطي”.

ومن المعروف انه في حال وجود اي اشكال او اختلاف في الرأي يؤخذ القرار بحسب الاكثرية وفقا للقوانين. و”تعنت” رئيس مجلس الادارة بعدم طرح المواضيع على التصويت الا بشكل انتقائي، يجعل منه حاكما منفردا على المستشفى، وهذا ما لا يرضونه. وفي ما بعد، علم ان سبب الاستعجال هو لتعيين الكردي، قبل ان يتجاوز السن القانونية، وقابله استعجال في استلام المركز امس، مما أثار حفيظة الاعضاء لان التعيين جاء عكس ارادتهم خصوصا ان المدير العام ضرب بعرض الحائط رأي الجميع وتفرد برأيه، واصدر قرارا بتعيين الكردي على رغم الشهادات السلبية التي حصل عليها اعضاء مجلس الادارة من المستشفى الذي كان يعمل فيه سابقا.

هذا المركز كان يشغله شخص من الطائفة المسيحية، ومع تغييبه يصبح استلام احد ابناء هذه الطائفة منصبا اداريا شبه معدوم في المستشفى. وعلى رغم تمني وزارة الصحة تأجيل المباراة تشبثت رئيسة مجلس الخدمة المدنية فاطمة عويدات بقرارها بإجرائها بالتاريخ المحدد لأن تأجيلها ليوم واحد كان سيقطع الطريق على الكردي بسبب تجاوزه السن.
فهل يؤدي تعنت رئيس مجلس ادارة مستشفى رفيق الحريري وتفرده برأيه الى شلل مجلس الادارة، خصوصا ان عددا من الاعضاء ابدوا عدم استعدادهم لحضور الجلسات طالما ان رأيهم لا يؤخذ به.

آخر تحديث: 14 مارس، 2017 4:08 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>