الجوزو: المسلمون اليوم ضحية العنصرية الفارسية

راى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو ان (رئيس ايران حسن) “روحاني الذي يعرف تماما ان ايران سبب خراب العراق وسوريا ولبنان واليمن يقلب المفاهيم ويقول ان هناك من الدول من مول الارهاب، داعش والقاعدة. لقد تناسى هذا الرجل انه وقف وراء الارهابي بشار الاسد، وأعانه على ظلمه واستبداده وبطشه بالشعب السوري، وساعده على تدمير مدن سوريا كبرى، وتسبب في قتل مئات الآلاف من ابناء الشعب السوري وفي الاعتداء على النساء والاطفال، وخير دليل على ذلك حزب الله التابع لايران وموقفه الى جانب الظالم.

وسأل: “من الذي أشاع الفوضى والاجرام والقتل في العالم العربي، وتسبب في خراب اليمن وسوريا والعراق ولبنان؟ من الذي دمر الحياة السياسية والدينية والاقتصادية وزرع الحقد والكراهية بين السنة والشيعة؟ كان على التحالف الذي يواجه الارهاب اليوم ان يواجه الارهاب الايراني والارهاب السوري والارهاب اليمني والارهاب اللبناني. أخشى ما نخشاه ان يزداد نفوذ داعش في المنطقة بسبب سكوت الغرب عن جرائم حكام ايران وسوريا والعراق، والاتجاه فقط الى داعش. هناك ارهاب رسمي ارهاب الدولة ارهاب الحكام، وهناك ارهاب المنظمات التي تنشر الخوف والفزع بين الدول جميعا، وكان الاولى ان نوقف الارهاب الرسمي ارهاب ايران وارهاب حكام العراق وسوريا وارهاب الحوثيين في اليمن”.

وقال: “نحن أمام خطر داهم تمثله ايران ويساعدها الغرب على تحقيقه. المسلمون اليوم ضحية العنصرية الفارسية”.

آخر تحديث: 16 يونيو، 2016 12:37 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>