من هو العلّامة السيّد هاني فحص؟

ولد العلامة السيد هاني فحص في بلدة جبشيت قضاء النبطية عام 1946، هو رجل دين مسلم شيعي وأديب وكاتب ومؤلف وناشط في المجتمع المدني، وداعية حوار بين الأديان، ومن أبرز المنظرين في مجال مقاربة الإسلام لمواضيع الحداثة المطروحة.

وتلقى فحص الدراسة الابتدائية في القرية والمتوسطة في مدينة النبطية. تابع دراسته الثانوية ونال شهادة الدروس الثانوية (الموحدة السورية) كطالب حر. بعدها هاجر إلى إلى النجف (العراق) عام 1963 ودرس في حوزتها الدينية، ونال إجازة (بكالوريوس) في اللغة العربية والعلوم الإسلامية من كلية الفقه في النجف.

عاد من النجف عام 1972 ليستقر في بلدته جبشيت، وكان قد تزوج في سن التاسعة عشر من السيدة نادية علوه وله خمسة أبناء ذكور وابنتان هم: حسن، زيد، مصطفى، بادية (الزميلة في الوكالة الوطنية للاعلام) وريا عقيلة المدير العام السابق لوزارة الاعلام محمد عبيد.

انتسب إلى حركة فتح ايام وجودها في لبنان، وهو عضو في المؤتمر الدائم للحوار اللبناني، كذلك هو عضو في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى. وترشح للانتخابات الفرعية عام 1974 متحالفا مع كمال جنبلاط، ولكن سرعان ما انسحب من المعركة بسبب اعتراض السيد موسى الصدر آنذاك. عاد وترشح للانتخابات النيابية عام 1992 عن محافظة النبطية ولم يحالفه الحظ.

عندما بدأت الثورة الإيرانية العمل عام 1978 على إنشاء التواصل بين ياسر عرفات والامام آية الله الخميني، زار الخميني في منفاه الباريسي، ورافق ياسر عرفات على نفس الطائرة التي زارت إيران بعد أيام من انتصار الثورة الإيرانية ضد الشاه.

وفي العام 1982 سافر إلى إيران مع عائلته وأقام فيها حتى العام 1985، عمل خلالها مستشارا في مكتب إعلام الحوزة في قم، ومشرفا على مجلة (الفجر)، كما أقام علاقات مع بعض المراجع فيها مثل الشيخ منتظري وغيرهم. وأيام وجوده في إيران سافر في بعثات خارجية مع الإيرانيين إلى الغابون ومدغشقر وكينيا والكاميرون في نشاطات تهدف لتسليط الضوء على القدس.

عاد من إيران عام 1985، وقد تخلى بعد التجربة عن أفكاره القومية، وخاض في العام 1992 الانتخابات النيابية في لبنان ولم يحالفه الحظ فيها. وبعد الانتخابات تفرغ للحوار والكتابة والعمل الفكري والثقافي، وله مؤلفات عدة.

السيّد هاني فحص في إطلالات تلفزيونية:

حساب تويتر:

https://twitter.com/hani_fahs

للاطلاع على المقال الموسع:

آخر تحديث: 19 سبتمبر، 2014 10:34 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>