قلق تربوي جنوبا

أمام نداءات وزارة التربية المتكرّرة الى اللبنانيين بضرورة تسجيل ابنائهم في المدارس الرسمية، يترك قرار منع تسجيل الطلاب النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين وغيرهم من الجنسيات الاخرى الى حين الانتهاء من تسجيل الطلاب اللبنانيين اثرا بالغا لدى هؤلاء الذين باتوا يعيشون قلقا وهاجس عدم عودتهم الى المدارس في ظل الظروف التي يمر بها البلد.

وفي وقت ينتظر النازحون واللاجئون امام ابواب المدارس جنوبا لتسجيل ابنائهم، بعد صدور مذكرة عن وزارة التربية تقضي باعطاء الحق لهم في التسجيل، تستكمل المدارس والثانويات استقبال الطلاب اللبنانيين في فترة ما بين 1 ايلول الجاري و20 منه للبدء بالعام الدراسي الجديد في الثاني والعشرين، حسب ما اشار مصدر تربوي لـ”المركزية” جنوبا، مع العلم ان تسجيل الطلاب اللبنانيين مجاني في المدارس الرسمية ولكل المراحل، بمساهمة صناديق مجالس الاهل”.

واشار المصدر الى ان عدد الطلاب السورين النازحين الى الجنوب بلغ 400 الف طالب، بعد ان كان العام الفائت 275 الفا، ما يزيد في ضرورة توفير التمويل والمقاعد والمدارس من قبل المجتمع الدولي والامم المتحدة.

ولفت المصدر الى اقبال كثيف للطلاب السوريين على المدارس الرسمية جنوبا، وسط قلق اهاليهم من ضياع العام الدراسي، كما اشار الى ان اهالي الطلاب الفلسطينيين المسجلين في المدارس الرسمية اللبنانية منذ اعوام تفاجأوا بقرار رفض إعادة تسجيلهم للعام الدراسي الحالي حسب قرار عمّمته وزارة التربية على إدارات المدارس الرسمية كافة”.

واعلن مصدر فلسطيني ان القرار اربك اهالي الطلاب الفلسطينيين خصوصاً أن المدارس اللبنانية الرسمية باتت قريبة جدا من فتح أبوابها للبدء بالعام الدراسي الجديد”.

آخر تحديث: 17 سبتمبر، 2014 5:14 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>