اعتصام مفتوح في ساحة الشهداء وسلام الى قطر نهاية الاسبوع

كتبت “البلد” تقول : يغادر رئيس الحكومة تمام سلام نهاية هذا الاسبوع الى قطر، على راس وف وزاري لمتابعة قضية العسكريين المخطوفين بعدما كان قد سبقه المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم مكلفا رسميا بالتفاوض بهذا الملف .

واكد وزير الداخلية نهاد المشنوق ان” الوضع الامني تحت السيطر وهناك قرار سياسي لدى جميع الاطراف بمنع الانزلاق الى الفتنة،كاشفا ان ” الموفد القطري السوري الجنسية” يواصل مهمته في قضية المخطوفين يوما بيوم ، مضيفا: اللواء ابراهيم يتابع مهمته في ملف المخطوفين بالتنسيق مع خلية الازمة الوزارية برئاسة الرئيس سلام.

بدوره واصل الجيش اللبناني اجراءاته الميدانية في عرسال وتعزيزاته الامنية لفصل البلدة عن الجرود حيث يتمركز المسلحون . وافادت المعلومات ان الجيش اخذ الضوء الاخضر للحسم العسكري في عرسال وان رئيس الحكومة وخلية الازمة كلفوا قائد الجيش ضبط الامن في البلدة وفعل ما يلزم لتحرير العسكريين وفي اطار الدعم الاميركي اللافت للجيش في معركته الاخيرة في مواجهة الارهاب تسلم اللواء اللوجستي امس كمية جديدة من الاسلحة والذخائر المختلفة وليلا وقعت اشتباكات عنيفة في الجرود تبين انها بين المسلحين والجيش السوري .

الا ان اهالي العسكريين يئسوا من الوعود الفارغة لا سيما بعد اللقاء الاخير لهم في السراي امس الاول بحسب مصادر الاهالي، فاطلقوا صباح امس اعتصاما مفتوحا في ساحة الشهداء حيث نصبوا الخيم مطالبين الحكومة بعقد الاجتماعات السريعة والطارئة لتحرير ابنائهم.

واوضح الاهالي” اننا لن نقطع الطرقات وسنعتصم سلميا، وهذا القرار كان متخذا بمشاركة نيابية وروحية لافتة حيث حضر مفتي عكار وممثل راعي ابرشية طرابلس والنواب معين المرعبي ، هادي حبيش وخالد زهرمان، فيما رفعت صورة كبيرة للشهيد علي السيدالذي حضر والده بصمت وحزن ومتضامنا مع الاهالي .

وفيما لا تزال لائحة مطالب المسلحين غير محددة لاسيما تلك المتعلقة بالافراد عن الموقوفين الاسلاميين اعلن وزير العدل اللواء اشرف ريفي ان” المحاكمات في ملفات موقوفي نهر البارد ستنتهي قبل راس السنة وبالتالي نكون قدانهينا هذا الملف حيث انني اقول آسفا ان الدولة والقضاء والمجتمع اللبناني برمته قصروا في موضوع المحاكمات”. واعلن ريفي انه لدينا 28 حكم براءة بينهم 14 حكما لقضايا جنائية في ملف نهر البارد و14 حكم براءة في قضايا جنحية وهناك موقوف خرج مباشرة من السجن
فور صدور الحكم .

عل صعيد اخر تراس الرئس سلام الاجتماع الدوري للجنة الوزارية المكلفة متابعة ملف اللاجئين السوريين واعلن بعده وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس انه” لم يعد هناك من داع للنزوح لان المناطق التي يجري فيها القتال لم يعد فيها عائلات سورية مواطنون مدنيون فهذه المناطق قد اخليت تماما في موجات هجرة متعددة وقسم كبير منهم قد اصبح في لبنان .

على صعيد اخر افتتح بطاركة الشرق مؤتمرهم في واشنطن حيث دعوا الولايات المتحدة ومجلس الامن الى موقف واضح لحماية المسيحيين المهددين بالزوال.

آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2014 7:44 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>