فضيحة سرقة 63 مسلّة جنائزية من آثار صور

فضح رئيس جمعية الجنوبيون الخضر الدكتور هشام يونس سرقة 63 مسلة جنائزية فينيقية في مدينة صور، مشيراً إلى أن التحقيقات جارية في الموضوع وقيد المتابعة من السلطات المعنية.

كشف رئيس جمعية “الجنوبيون الخضر” الدكتور هشام يونس عن أكبر سرقة لأهمّ مجموعة آثار اكتشفت منذ عهود في الجنوب اللبناني، وهي عبارة عن 63 مسلّة جنائزية فينيقية “اختفت” من مدينة صور. اذ كان عدد المسلات الجنائزية المكتشفة حتى العام ٢٠٠٥ كما وثقتها هيلين صادر 63 مسلة”.

هشام يونسيونس أطلع “جنوبية” عن كيفية اكتشاف عملية السرقة: “اننا نسمع بين الفينة والأخرى عن عمليات حفريات سرية تجري في مناطق عدة من منطقة البص وغيرها والذي استجد هو توثيق هذه السرقة في كتاب صادر في حزيران ٢٠١٣”.
وأضاف يونس: “هذه المسلات هي أهم الاكتشفات منذ عقود، كان عدد المسلات المكتشفة قديما يبلغ 63، بينما الـ63 مسلّة التي اكتشفت بين العام 2011 والعام 2013 تعتبر المجموعة الأكبر تاريخيا، وأهميتها ليس بعددها فحسب بل بموقعها وقربها من بعضها البعض، وهي ثروة ضخمة لا يمكن التخلي عنها، لأنّها تشكل ارثاً ثقافياً وتاريخياً نادرين”.
وتابع يونس: “لذلك تقدمت بإخبار لدى المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم ضد «مجهولين»، مرفقة بمعطيات تفصيلية حول المسلات التي تم الاستيلاء عليها”.
وختم يونس: “نحن متفائلون في الوصول الى خواتم سعيدة في القضية، لأنّ المعطيات التي أصبحت بين يدي المدعي العام كفيلة في الوصول الى المجموعة التي قامت بالسرقة، وما يهمنا الآن هو الوصول إلى المكان الموجودة فيه هذه المسلات، من المفترض أن الإجراءات والتحقيقات بدأت ولا نعرف الى أين وصلت بعد لأنه لا يحق لنا الإطلاع على التحقيقات، ولكن الأمل كبير باسترجاع الثروة”.

 

 

آخر تحديث: 21 يونيو، 2017 2:09 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>