واشنطن تدعو إسرائيل إلى التراجع عن قرار مصادرة أراضي في الضفة

تخذت الولايات المتحدة أمس خطوة غير معتادة بانتقاد إسرائيل علناً بسبب خططها لمصادرة أراض في الضفة الغربية ودعتها إلى العدول عن قرارها. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية جين بساكي في بيان: “نحن قلقون جداً من إعلان مساحة كبيرة (أراض تملكها الدولة) يمكن استخدامها في توسيع البناء الاستيطاني… وندعو حكومة إسرائيل للعدول عن هذا القرار”. وأضافت: “إننا أيضا قلقون جداً من التقارير عن أنه ستصدر في أي لحظة الآن إعلانات عن مستوطنة جديدة وبناء في القدس الشرقية أو مخطط بناء. ويشمل ذلك منطقة غفعات هاماتوس الحساسة في القدس الشرقية”. واعتبرت ان “هذه الخطوات تتناقض مع هدف إسرائيل المعلن التفاوض للتوصل إلى اتفاق للوضع النهائي مع الفلسطينيين… وهو يوجه رسالة مقلقة جداً”. وكانت الإدارة المدنية التي يقودها الجيش الاسرائيلي اعلنت الاحد مصادرة أربعة آلاف دونم من الاراضي في جنوب الضفة الغربية المحتلة وتحديدا في منطقة بيت لحم، في خطوة أثارت أيضا انتقادات دولية. ورأى وزير المال الاسرائيلي يائير لابيد في مؤتمر اقتصادي ان هذا القرار “يضر بدولة اسرائيل”. وقال انه بعد حرب غزة، بات “الحفاظ على الدعم الدولي صعبا بالفعل. ما الحاجة الى ايجاد ازمة جديدة مع الولايات المتحدة وبقية العالم؟”. الى ذلك، قالت وزيرة العدل تسيبي ليفني الاثنين ان مصادرة هذه الاراضي “يضعف اسرائيل ويقوض أمنها”.

تحرك فلسطيني
من جهة أخرى، قال مسؤولون فلسطينيون إن كبير المفاوضين صائب عريقات سيقدم الثلثاء (امس) خطة الى وزير الخارجية الأميركي جون كيري يدعو فيها الى وضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية والقدس الشرقية.
وسيعقد عريقات ورئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين كبار في واشنطن سيضغطون خلالها من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية وسط احباط متزايد بعد انهيار المحادثات بين اسرائيل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في نيسان الماضي.
وقال مسؤول فلسطيني مطلع على الخطة التي سيقدمها عريقات إن النقاشات مع كيري ستتركز على “وضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي على أن تنال الموافقة عليها في أقرب وقت ممكن وليس بعد نهاية هذه السنة”.
وفي نيويورك، صرحت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي في مؤتمر صحافي بمقر الامم المتحدة بنيويورك: “سنسعى الى قرار في مجلس الامن يتضمن موعدا محددا لانهاء الاحتلال الاسرائيلي”.
وردا على سؤال عن المهلة الزمنية، اوضحت انه ينبغي ان ينتهي هذا الاحتلال “خلال ثلاث سنوات”.

لا وفد إسرائيلياً
في غضون ذلك، بثت القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا نية لديه لارسال وفد الى القاهرة لمعاودة التفاوض على قضايا المرحلة الثانية من اتفاق وقف النار في قطاع غزة الاسبوع الماضي.
وقالت ان “نتنياهو قال في جلسة مغلقة الاثنين انه لا يخطط لارسال الوفد الاسرائيلي مرة اخرى الى القاهرة لاكمال المفاوضات، وتحدث بثقة عن انه الحق هزيمة بحركة حماس الفلسطينية، اذ لم تحقق مطالبها في المفاوضات”. واوضحت “أن نتنياهو يقول نصف الحقيقة، لان حكومته تنازلت وفتحت المعابر مع قطاع غزة والتزمت توسيع دائرة الصيد ستة أميال فور اتفاق وقف النار”.

(النهار)

آخر تحديث: 1 أغسطس، 2017 1:17 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>