دروغبا يعتزل دوليا

أعلن المهاجم العاجي ديدييه دروغبا اعتزاله اللعب دولياً، بحسب ما ذكر على موقع «تويتر» امس.
وحمل دروغبا (36 عاماً)، ألوان المنتخب الافريقي بين العامين 2002 و2014 وكانت آخر مشاركاته معه في «مونديال البرازيل» الاخير.
وكتب دروغبا الذي سجل 65 هدفاً لبلاده في 104 مباريات دولية: «بحزن كبير قررت الاعتزال دولياً. كانت السنوات الـ12 الاخيرة مع المنتخب الوطني مليئة بالمشاعر. من مباراتي الاولى حتى الأخيرة حاولت تقديم الافضل لبلادي».
وتابع دروغبا الذي خاض مباراته الدولية الاولى مع «الفيلة» في الثامن من ايلول ضد جنوب افريقيا وسجل هدفه الدولي الأول ضد الكاميرون في الحادي عشر من شباط من العام 2003: «انا فخور لحمل شارة القائد ثماني سنوات، ولرفع بلادي الى الساحة العالمية من خلال المشاركة في كأس العالم ثلاث مرات».
وأضاف افضل لاعب افريقي في العامين 2006 و2009 وهداف الدوري الإنكليزي في العامين 2007 و2010: «لا يمكنني شكر المشجعين على حبهم ودعمهم الكبير خلال هذه السنوات. كل أهدافي، مبارياتي الدولي وانتصاراتي أهديها لكم. احبكم».
وختم أفضل هداف في تاريخ ساحل العاج: «أدين ايضاً بالفضل لزملائي، اللاعبون الذين تقاسمت معهم كل المشاعر، اتمنى لكم الافضل للمستقبل وترحيباً دافئاً للمدرب الجديد».
وكان دروغبا اعلن نهاية الشهر المنصرم عودته الى صفوف «تشلسي» الإنكليزي لمدة عام واحد بعد رحيله عن «غلطة سراي» التركي حيث أمضى الاشهر الـ18 الاخيرة.
وشارك دروغبا، الذي سجل 157 هدفاً لـ«تشلسي» في ثمانية مواسم، في «مونديال البرازيل 2014» الاخير حيث خرج من الدور الاول.
وأمضى دروغبا اجمل ايامه الكروية في «ستامفورد بريدج» الذي حل فيه في تموز من العام 2004 آتيا من «مرسيليا» الفرنسي.
وقد فاجأ دروغبا الجميع عندما أعلن في حزيران من العام 2012 أنه قرر الانتقال الى الدوري الصيني للدفاع عن ألوان «شنغهاي شينهوا»، خصوصاً أن هذه الخطوة جاءت وهو في القمة بعد ان قاد «تشلسي» الى الفوز بلقب الكأس الاوروبية الام للمرة الاولى في تاريخه، لكن مغامرته الآسيوية لم تدم لأكثر من ستة اشهر اذ اعاده «غلطة سراي» الى القارة العجوز عندما قرر التعاقد معه في كانون الثاني من العام 2013.
وبدأ النجم العاجي مشواره الكروي في فرنسا مع اشبال «لوفالوا» (1996 ـ 1997)، ثم «لومان» الذي انتقل اليه في العام 1997 لأنه قرر متابعة تخصصه الجامعي في المحاسبة في هذه المدينة قبل أن يوقع في العام 1999 وهو في الـ21 من عمره عقده الاحترافي الاول، كما حمل ألوان «غانغان» (2002 ـ 2003)، و«مرسيليا» (2003 ـ 2004)، و«تشلسي» الذي تألّق في صفوفه من العام 2004 حتى العام 2012 وقاده الى ألقاب الدوري المحلي ثلاث مرات والكأس المحلية أربع مرات وكأس الرابطة مرتين والأهم من ذلك دوري ابطال اوروبا في العام 2012.
وكان من المتوقع أن يكون «غلطة سراي» المغامرة الاخيرة لدروغبا الذي احتفل في الحادي عشر من آذار الفائت بميلاده الـ36، لكن يبدو أنه لا يزال متعطشاً للمنافسة والالقاب.
اصبح اللاعب المنتقل في صغره الى فرنسا أول أفريقي يسجل في مرمى البرازيل في كأس العالم، وابن مدينة ابيدجان معروف بأعماله الخيرية ومساهماته في بناء المستشفيات وإحلال السلام في بلاده المضطربة أمنياً.

آخر تحديث: 9 أغسطس، 2014 10:50 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>