وهاب: مستعدون لحمل السلاح الى جانب الجيش

أكّد رئيس “حزب التوحيد العربي” وئام وهاب “استعداد الجبل لحمل السلاح دعماً للجيش البناني والقوى الأمنية وحمايةً للدولة والسلم الأهلي”.

وقال خلال احتفال حزبي وشعبي في بلدة مجدليا – قضاء عاليه – تحت عنوان “يوم الوفاء للشهيد حمزة صبح”

“إن ما يجري في منطقتنا العربية عموما، دليل واضح على ضربها وتفتيتها وتقسيمها من جديد، وفرزها الى كيانات وأقاليم مذهبية وعرقية، كل هذا يجري بتخطيط أميركي صهيوني، وبدعم مالي من بعض العرب”، مؤكدا “وقوفه الى جانب مشروع الدولة لانها وحدها القادرة على حماية شعبها وأرضها بمكوناتها الأمنية والعسكرية والسياسية والإدارية، لذلك نحن مع الجيش والقوى الأمنية، والى جانب الحكومة الحالية، في مواجهة المؤامرة، واستدراج لبنان الى منزلقات الحرب المذهبية”.

ودعا وهاب الجميع الى “الاستعداد والتحضير للمرحلة المقبلة، لاننا مقبلون على مرحلة خطيرة جداً، حتى لو اقتضى الأمر منا حمل السلاح الى جانب الجيش اللبناني سنحمل السلاح، وليعلم أي أحد يريد ان يتطاول على الجبل بالفتنة من الداخل أو بالاعتماد على الخارج حتماً سنقطع يده”، مشيرا الى “ان علينا الاستعداد والتحضير للمرحلة القادمة وألا ننتظر وحش التكفير ليصل إلينا، وكافة الإمكانيات موجودة لمحاربته عندما يستدعينا الواجب للدفاع عن هذا الجبل الجميع سيقاتل من دون استثناء”.

ولفت الى “ان الكلام الذي يشاع – اليوم وبالأمس – عن ان تدخل “حزب الله” في سوريا هو السبب هو كذب موصوف”، داعياً الدولة الى “الاستثمار في الأمن في هذه المرحلة المقبلة، والمسارعة لتطويع عشرة آلاف جندي في الجيش اللبناني، وعشرة آلاف عنصر في قوى الأمن الداخلي، وآلاف العناصر الأخرى في الأمن العام لان المرحلة المقبلة تقتضي منا الاستثمار في الأمن حتى لا يصبح لبنان ساحة مستباحة للإرهاب التكفيري كغيره من البلدان المجاورة”.

آخر تحديث: 7 أغسطس، 2014 4:04 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>