التحرش يلاحق مايكل جاكسون حتى قبره

يسعى رجل من مدينة لوس انجليس الاميركية الى مقاضاة ورثة “ملك البوب” مايكل جاسكون بدعوى ان الاخير تحرش به جنسيا عندما كان طفلا في نهاية الثمانينات، على ما اظهرت وثائق قضائية.

وقال جيمس سايفتشاك (36 عاما) ان جاكسون تحرش به حوالى مئة مرة خلال اربع سنوات بعد مشاركته النجم الاميركي في اعلان لمشروب “بيبسي” الغازي عندما كان الاول في العاشرة من عمره.
وجاء في الادعاءات التي ساقها محامي سايفتشاك ان جاكسون الذي توفي سنة 2009 قام بعملية “غسل دماغ” للفتى مقنعا اياه بأن هذه التعديات “عربون حب”.
واشارت الوثائق القضائية الى ان سايفتشاك تشارك الفراش مرات عدة مع جاكسون خلال جولة الاخير الخاصة بالبومه “باد” سنة 1988. وقال سايفتشاك ان التحرش به استمر الى حين وصوله الى سن البلوغ.
وحددت محكمة في لوس انجليس الرابع من ايلول المقبل موعدا للاستماع في هذه الدعوى.
ورد هاورد وايزمان، احد محامي ورثة مايكل جاكسون، على هذه الادعاءات معتبرا انها باطلة.
وقال وايزمان ان “آمل ان طلب سايفتشاك للتقدم بدعوى متأخرة ضد مؤسسة جاكسون طمعا بالمال من ورثة مايكل سيتم رده”.
واضاف “هذا الشخص قدم ادعاءاته بعد خمس سنوات على وفاة مايكل، بعد اكثر من 20 عاما على حصول الوقائع المزعومة وقد ادلى بشهادة محلفة بأن مايكل لم يرتكب اي عمل مخل بحقه”.
والعام الماضي، تقدم الاسترالي وايد روبسون (31 عاما) بدعوى مشابهة طالب فيها ورثة جاكسون بتعويضات مالية بدعوى ان الاخير تحرش به جنسيا في طفولته.
وكان مايكل جاكسون الذي توفي في 25 حزيران 2009 واجه اتهامات عدة بالتحرش جنسيا باطفال خلال حياته.
وتمت تبرئته سنة 2005 من تهمة التحرش من جانب محكمة في كاليفورنيا، ودفع مبلغ 15 مليون دولار كتسوية قضائية لقضية سنة 1994 تتناول تهما موجهة له بالتحرش جنسيا بأحد الاطفال.

آخر تحديث: 7 أغسطس، 2014 7:57 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>