الفان عنصر من حزب الله و ٣٠٠ من حركة أمل و ٢٠٠ من القومي السوري يقاتلون إلى جانب النظام السوري

كشف موقع بيزنس إنسايدر أن إحدى الرسائل الداخلية الخاصة بمركز ستراتفور للإستخبارات والتحليلات الستراتيجية والتي سربها موقع ويكيليكس، جاء فيها أن آلاف الأفراد من الحرس الثوري الإيراني وعناصر حزب الله اللبناني كانوا يقاتلون في سورية خلال يوليو الماضي
وكشفت الرسالة المسربة أن المسلحين الإيرانيين و مسلحي حزب الله كانوا ينفذون الحكم بالإعدام على الجنود السوريين الذين لا يمتثلون لأوامر إطلاق النار على المحتجين
ونقلت ستراتفور عن مصدر داخلي في حزب الله وصفته بأنه ناشط طلابي من الحزب أن في سورية 3 آلاف عنصر من الحرس الثوري و2000 مقاتل من “حزب الله” بالإضافة إلى 300 مقاتل من حركة أمل, و200 من الحزب السوري القومي السوري ويقود رجال الحرس الثوري العصابات الموالية للنظام, حيث قام هؤلاء بقتل الجنود السوريين الذين رفضوا قتل المتظاهرين, ويقف المقاتلون الإيرانيون واللبنانيون مباشرة خلف الجنود السوريين حيث يقتلون من يرفض إطلاق النار على المتظاهرين بشكل عاجل
كما كشفت الوثائق المسربة أن الجنود الـ17 الذين رموا في نهر العاصي بحماة قبل فترة, قد قتلوا على يد مقاتلي حزب الله
وقال مصدر إن 42 فرداً من الحرس الثوري و27 من حزب الله قتلوا في سورية في يوليو الماضي, مضيفاً أن طائرات شحن سورية نقلت القتلى الإيرانيين إلى طهران, فيما تولت سيارات نقل قتلى حزب الله إلى لبنان

آخر تحديث: 2 أغسطس، 2014 10:53 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>