مؤسسة الخوئي تطلب الامم المتحدة والجامعة العربية التدخل قبل فوات الآوان في العراق

اكدت مؤسسة الامام الخوئي الخيرية على ضرورة ان تتحمل الامم المتحدة وجامعة الدول العربية مسؤوليتها حيال الانتهاكات التي تطال العراق اليوم وحملت الكيانات السياسية والتشريعية المسؤولية تجاه ما يطال الاقليات الدينية فيه. وقالت في بيان صادر عنها اليوم الجمعة وصل الى “جنوبية”دعت كل مكونات الشعب العراقي الى التضامن والتكافل ضمن مفهوم الاخوة الوطنية والانشانية .
وهذا نصّ البيان:
إنطلاقاً من المفاهيم الدينيّة الصحيحة التي جاءت بها جميع الكتب السماوية معزّزة بالروح الوطنية والقيم الأخلاقيّة والإنسانيّة فإنّ المسؤوليّة الملقاة على عاتق الشعب الواحد من قيادات دينيّة وسياسيّة وثقافيّة وإعلاميّة ، في مواجهة التّذويب المقصود لبعض المكوّنات في مجتمعنا من قبل بعض الجماعات التي تحمل المفاهيم المريضة واللا دينيّة والتي لم تكترث بحرمة دم الإنسان من أعداء الدين والإنسانيّة معاً ومن يقف وراءهم من مخطّطي الفتن الطّائفيّة والعرقية نؤكّد ما يلي :
1- ندين ونستنكر ونشجب كافة الإعتداءات على دور العبادة من مساجد وحسينيات وكنائس وغيرها ، والمساس بالرموز الدينية المقدسة عند أتباعها من كل الديانات والمذاهب.
2- نعلن استعدادنا التام لاستقبال الأسر النازحة والمهجّرة من العراقيين سواء المسلمين منهم والمسيحيين وغيرهم .
3- ندعو جميع العراقيين لتقديم المساعدات وبكافة أنواعها للأسر النازحة وحمايتهم من المعتدين عليهم ، وفقاً لمبادئ الأخوة الإنسانيّة والوطنيّة .
4- التزاماً بدعوات المرجعيّة الدينيّة العليا في حوزة النّجف الأشرف المتكرّرة بالدعوة إلى التّسامح والعيش المشترك والمطالبة بتعزيز المواطنة ومساواة الحقوق لكافة العراقيين ، ينبغي على من يهمهم الأمر من رجال دين ومبلّغين وخطباء ومثقين وإعلاميين تحمّل مسؤولياتهم الدّينيّة والأخلاقيّة بهذا الإتجاه .
5- على الجهات السياسيّة والتشريعيّة والحكوميّة تحمّل مسؤوليتها تجاه الخطر المحدق بالمكونات والأقلّيات الدّينيّة والعرقيّة ، كالشّبك والتركمان والأيزيديّة والصابئة المندائيين ، وآخرها ما جرى على المسيحيين وغيرهم في مدينة الموصل والمدن الأخرى ، واتّخاذ الإجراء الفعلي والعملي والفوري لحماية الأرواح ودور العبادة والآثار التّاريخيّة التي تخلِّد حضارات عراقنا الجريح .
6- مطالبة الأمم المتّحدة واليونيسكو والمنظمة الإسلاميّة وجامعة الدّول العربيّة بتحمّل مسؤولياتها الإنسانيّة والتّاريخيّة واتّخاذ الإجراءات السّريعة والعمليّة قبل فوات الأوان .
7- تحت شعار (نتعاون ونفكر ونعمل ونخطط لننجح ) تعلن مؤسسة الإمام الخوئي في النجف الأشرف عن استعدادها التّام للتّعاون مع جميع المنظمات الدّوليّة والإنسانيّة والمجتمعيّة في هذا المجال ، وسيجدون القلوب مفتوحة قبل الأذرع .

آخر تحديث: 25 أغسطس، 2017 12:54 م

مقالات تهمك >>