الأسد يُثبت العطار… و’يتجاهل’ الشرع

ثبت الرئيس السوري بشار الأسد نجاح العطار شقيقة المراقب العام السابق لـ «الإخوان المسلمين» عصام، نائباً له في وقت «تجاهل» فاروق الشرع الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس للشؤون السياسية منذ بداية العام 2006. (للمزيد).
وأفادت «وكالة الأنباء السورية الرسمية» (سانا) بأن الأسد سمى العطار «نائباً مفوضاً بمتابعة تنفيذ السياسة الثقافية في إطار توجيهات رئيس الجمهورية». وكانت العطار حضرت مراسم أداء الأسد اليمين الدستورية لولاية ثالثة الأربعاء الماضي، وجلست بين الأمين العام المساعد لحزب «البعث» الحاكم عبدالله الأحمر وأنيسة والدة الأسد. ولوحظ غياب الشرع عن مراسم الاحتفال، مقابل حضور رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك.
وفي حال لم يصدر مرسوم بتثبيت الشرع في منصبه، يكون فقد آخر مناصبه بعدما خرج من عضوية القيادة القطرية لحزب «البعث» الحاكم والقيادة المركزية لـ «الجبهة الوطنية التقدمية» التي تضم الأحزاب المرخصة. ولاحظ مراقبون غياب الشرع عن النشاطات السياسية منذ تداول اسمه لتسلم منصب رئاسة حكومة انتقالية أو تسلم صلاحيات من الأسد، إضافة إلى ترؤسه حواراً وطنياً مع معارضين في العام 2011.
ميدانياً، قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن القوات النظامية تشن منذ مساء الجمعة عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على حقل للغاز في ريف حمص وسط البلاد، ما أدى إلى مقتل 40 عنصراً من «الدولة الإسلامية» و11 جندياً من القوات النظامية. وقال مدير «المرصد» رامي عبدالرحمن، إن حصيلة الهجوم الذي وقع الخميس ارتفعت إلى 270 قتيلاً على الأقل، بينهم 11 مدنياً، والباقون من عناصر القوات النظامية و «قوات الدفاع الوطني» والحراس. واضاف: «هذا هو الهجوم الأكثر دموية ينفذه عناصر الدولة الإسلامية في سورية»، منذ ظهور هذا التنظيم في البلاد العام الماضي.

آخر تحديث: 20 يوليو، 2014 4:57 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>