80 قتيلاً لحزب الله في القلمون؟

إذا كانت الطبيعة الجغرافية تلعب دوراً مساعداً لمقاتلي الجبهة السلفية بما فيها من مسالك وعرة ومغاور مخفيّة وغيرها، فإنه بالمقابل يلعب الغطاء الجوي الذي يؤمنه السلاح الجوي السوري لحزب الله والقصف المدفعي الثقيل من مدرعات والمدافع السورية دوراً إيجابياً لصالح مقاتلي حزب الله .

للاسبوع الثاني على التوالي تتواصل المعارك المحتدمة بين حزب الله اللبناني وجبهة النصرة السورية في منطقة القلمون المحاذية للحدود اللبنانية التي كان حزب الله قد سيطر على كافة مدنها وقراها قبل خمسة أشهر.

واذا كانت الطبيعة الجغرافية تلعب دوراً مساعداً لمقاتلي الجبهة السلفية بما فيها من مسالك وعرة ومغاور مخفيّة وغيرها، فإنه بالمقابل يلعب الغطاء الجوي الذي يؤمنه السلاح الجوي السوري لحزب الله والقصف المدفعي الثقيل من مدرعات والمدافع السورية دوراً إيجابياً لصالح مقاتلي حزب الله .
وقد أوقعت هذه المعارك العشرات بين قتلى وجرحى من الطرفين، وتنقل وكالات أنباء محايدة أن خسائر جبهة النصرة تبلغ ضعف ما يخسره حزب الله من مقاتلين في هذه المعارك .
وبحسب مركز حماة الإعلامي فقد قتل أكثر من 40 عنصراً من قوات النظام ومن حزب الله في معارك مع الجيش الحر في مدينة مورك وحواجز ِ طيبة الإمام بريف حماة.. وأضاف المركز أن الجيش الحر تمكن من أسر ثلاثة مقاتلين من الحزب في مورك بريف حماة الشمالي وتصدى لطائرات الأسد في المنطقة.رسالة

مصادر المعارضة السورية تحدثت عن إعادة السيطرة على بعض مواقع حزب الله في المنطقة بعد مقتل عدد من عناصره أثناء المعارك.. أحد قتلى الحزب قائد ميداني ومسؤول فيه عن قطاع القلمون السوري.

واعترف الحزب الله بمقتل أحد قادته في معارك القلمون، بسام طباجة من بلدة كفرتبنيت، مسؤول وقائد عسكري في حزب الله، سقط في جرود عرسال. كما نعى حزب الله في الساعات الاخيرة أربعة من مقاتليه هم محمد كعور من بليدا الحدودية ومهدي علي جمعة من بلدة علي النهري وبسام فاعور من الخيام ومحمد أحمد أمهز من نيحا البقاعية.

مصادر بقاعية تحدثت لـ”جنوبية” عن أكثر من أربعين قتيلا لحزب الله وحوالي ثمانين جريحا في مستشفيات المنطقة معرضون للموت في أي لحظة بسبب سوء أحوالهم.

وقد حفلت مواقع التواصل الإجتماعي التابعة للطرفين بعرض انتصارات مزعومة مدعّمة بصور وفيديوهات، كان أبرزها ما عرضه أحد المواقع التابع لجبهة النصرة على الفيسبوك ،إذ عرض ما أسماه غنائم غنمها من معاركه مع حزب الله إضافة إلى ما ادعى أنه جثة لأحد مقاتلي حزب الله، بالمقابل عرضت مواقع الفايسبوك والواتس آب المناصرة لحزب الله صور “شهداء الحزب” وفيديو تسجيلي يظهر العشرات من قتلى جبهة النصرة واحدى هذه الصور من الخطورة بمكان، اذ انها توحي ان معركة الشيعه سوف تمتد الى السعودية لتحرير مدافن الأئمة الستة المدفونين في “البقيع” من السعوديين الوهابيين اعداء المذهب، عبر ابراز كتابة وصية فوق صورة “الشهيد محمد علي رباعي” الذي نعي أمس يطلب فيها “عدم وضع بلاطة فوق قبره الا بعد بناء مقام أئمة البقيع”.

آخر تحديث: 5 أكتوبر، 2017 2:13 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>