اسرائيل تعترف: محمد أبو خضير أُحرق حياً على يد قصّار

أعلن مسؤولون إسرائيليون أن ثلاثة يهود اعتقلوا للاشتباه بهم في قضية مقتل المراهق الفلسطيني محمد أبو خضير اعترفوا بخطفه وحرقه حيا.

وفي تخفيف لأمر قضائي بحظر نشر أي شيء بخصوص القضية،أكدت إسرائيل أن المشتبه بهم -اثنان منهم قاصران أخبروا للمحققين إنهم سعوا عبر قتل أبو خضير إلى الانتقام لمقتل طلاب المعهد الديني الثلاثة في الضفة الغربية الشهر الماضي.

ولم تعلن أسماء المشتبه بهم الثلاثة على الفور، في وقت حجبت فيه محكمة اسرائيلية عن الإعلام بانتظار توجيه الاتهامات رسميا إليهم.
إشارة الى أنه من المحتمل أن يطلب المشتبه به البالغ الذي يواجه أخطر الاتهامات تخفيف الحكم عليه نظرا لاصابته بأمراض عقلية سابقة.

وفي السياق نفسه، لفت جهاز شين بيت للأمن الداخلي الإسرائيلي الى إنه مع حلول الظلام في الثاني من تموز وبينما كان المسلمون ينهون فترة الصيام كان المشتبه بهم الثلاثة “جال المشتبه بهم الثلاثة الأحياء العربية للقدس لساعات في محاولة للعثور على شخص يخطفونه حتى شاهدوا أبو خضير”، مشيرا الى انه بعد أن وضعه الثلاثة في سيارتهم اقتادوه إلى غابة خارج المدينة حيث ضربه المشتبه به البالغ من العمر 29 عاما ضربه على رأسه بدعامة عجلة حديدية ثم سكب عليه الوقود بمساعدة المراهقين البالغين من العمر 17 عاما وأشعلوا فيه النار.

سياسيا، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -الذي اتهم حماس بمقتل الطلاب اليهود الثلاثة وشن على الأثر حملة عليها- جريمة قتل أبو خضير بأنها “شنعاء”.

وأمر الشرطة بالعثور على منفذي العملية بسرعة وتعهد بمحاكمتهم حتى النهاية.

آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2017 1:48 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>