قاتل الدكتور هاشم.. ابنه

علمت “النهار” ان نجل الطبيب حسن عبد الهادي السيد سليمان هاشم اعترف بقتل والده وحرقه، نتيجة خلافات عائلية. وتم العثور أمس على جثة الطبيب حسن عبد الهادي السيد سليمان هاشم، (54 عاما) محروقة ومصابة بست طعنات عند العنق والصدر بآلة حادة، داخل منزله في الطبقة الخامسة في مشروع الواحة في محلة الكفاءات في الضاحية الجنوبية. وأشار الطبيب الشرعي الذي عاين الجثة المحترقة داخل الشقة بعد اخماد الحريق، إلى أن الوفاة حصلت قرابة الأولى بعد ظهر اليوم. وكانت القوى الامنية أوقفت نجل الطبيب القتيل أمس، للاشتباه بقيامه بالجريمة لا سيما و”انه مريض نفسيا وعدواني ويتعاطى ادوية في هذا الاطار”، كما افاد مصدر امني. وحامت الشبهات حوله لانه كان مع والده وحدهما في المنزل الذي غادرته الام وابنتها وبعد عودتهما فوجئتا بوقوع الجريمة. وقال الدكتور سمير مطر، وهو صديق مقرب للمغدور، ان الاخير درس العلاج الفيزيائي في أوكرانيا، ومن بعدها درس الطب، وعاد الى لبنان قي العام 2000 حيث مارس مهنة الطب بعد نجاحه في امتحان “الكولوكيوم”. وهاشم تزوج من ثلاث سيدات اوكرانيات، وله بنت عمرها 28 سنة من زواجه الاول، وولدان، شابة وشاب (ليندا وعلي) من زواجه الثاني، وولد من زواجه الثالث. وامتلك هاشم عيادة في حي السلم كما درّس في الجامعة الاسلامية. وفي المعلومات ان ابنه علي الذي اعترف بقتله، كان في المرحلة الاخيرة يتردد على سوريا، وقد قبض عليه من احدى الجهات وتعرض لتعذيب عنيف قبل ان يفرج عنه، كما يقول لـ”النهار” احد المقربين من العائلة. واشار مطر الى انه التقى هاشم منذ 5 ايام وكان الاخير “متعباً من الناحية النفسية بسبب مرض زوجته الثانية لينا بسرطان الثدي وخضوعها لعملية جراحية”. ولينا أي والدة علي، فضلت العيش منذ العام 2007 في اوكرانيا بعيدا عن عائلتها بسبب عدم التأقلم في لبنان، وحاول الوالد وعلي اقناعها مرارا بالعودة الى لبنان، من دون نجاح، الا ان عودتها الاخيرة كانت بسبب مرضها. ولفت مطر الى علمه بأن “علي كان مريضاً لكن لم يكن مرضه على درجة كبيرة من الخطورة”، ناقلاً معلومات بأن اشكالا وقع مؤخراً بين علي وناطور المبنى الذي تقطن فيه العائلة. واتصلت “النهار”، بالدكتور عدنان هاشم، شقيق الضحية، فامتنع عن التعليق مختصراً: “نحضر لدفن الشهيد غداً في بلدتنا اللويزة قضاء جزين”. وكانت اصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: الساعة 15.00 من تاريخ 9/7/2014 توافرت معلومات لدى مفرزة بعبدا القضائية في وحدة الشرطة القضائية عن نشوب حريق في شقة سكنية بمنطقة الحدث ـ الكفاءات ويرجح وجود جثة بداخلها. بنتيجة الإستقصاءات والتحريات تبين ان الجثة عائدة للدكتور : حسن علي الهادي السيد هاشم ( مواليد 1960 لبناني ) ومصابة بست طعنات قبل حرقها. نتيجةً للمتابعة، الساعة 18.00 من تاريخ الأمس اوقفت المفرزة المذكورة في منطقة الحدث ابن الضحية(مواليد 1990) . بالتحقيق معه بناءً لإشارة القضاء اعترف بإقدامه على قتل والده بسبب خلافات وهو يعاني من امراض نفسية وعصبية.

آخر تحديث: 26 أبريل، 2017 2:43 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>