الاجهزة الامنية تحاصر الارهاب وتفكك شبكاته

وعلى وقع تشييع المفتش الاول في الامن العام الشهيد عبد الكريم حدرج والذي قضى في انفجار الطيونة الذي تخللته مواقف من مديرية الامن العام اكدت عدم افساح المجال للارهاب وضربه والعمل على اقتلاع جذوره، سجلت الاجهزة الامنية انجازا نوعيا تمثل بتوقيف مديرية المخابرات في الجيش خلية إرهابية في منطقة القلمون، كانت تخطط لاغتيال احد كبار الضباط الامنيين في الشمال، تردد اعلاميا انه مقدم في الامن العام، غير ان مصادر المديرية نفت لـ”المركزية” ان يكون المستهدف المقدم المشار اليه. واعلنت قيادة الجيش في بيان انها احالت الى القضاء المختص اليوم كلا من الموقوفين: وسيم احمد القص، وسام احمد القص، داني احمد القص، امجد نهاد الخطيب ونبيل كامل بيضا. واشارت المعلومات الى ان مديرية المخابرات اختتمت التحقيقات مع افراد الخلية التي كانت تخطط، الى جانب اغتيال احد كبار الضباط الامنيين، لعمليات ارهابية اخرى بينها عمليات تفجير في طرابلس لزعزعة الاستقرار. وينتمي افراد الخلية الى كتائب عبد الله عزام وقد تدربوا على يد منظمات ارهابية في سوريا.

وفي الاطار نفسه، بقيت المخاوف من تنفيذ عمليات تفجير جديدة قائمة، خصوصا في ضوء معلومات تحدثت عن شاحنة صغيرة محملة بكميات كبيرة من المتفجرات لم يرصد مكانها بعد، الا ان الاجهزة الامنية تعمل على تحديده.

آخر تحديث: 25 يونيو، 2014 5:40 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>