تفوق الإعصار الهولندي والآلة برازيلية

ملخص اليوم ـ أسطورة أسبانية وإعصار هولندي وآلة تهديف برازيلية ومحارب مكسيكي احتلوا صدارة الإهتمام في اليوم الثاني عشر من منافسات كأس العالم البرازيل 2014 FIFA بحيث صمد كل هؤلاء بشكل رائع رغم كل الضغوط الملقاة على عاتقهم.

اقتنص دافيد فيا، في الظهور الأخير له في مسيرة دولية مشرفة، الهدف 59 وربما كان الأجمل في مشواره الكروي الحافل. أما آريين روبن فقد كاد أن يسجّل ما يعتبره كثيرون أحد أجمل أهدافه في لقاء آخر أظهر فيه الهولنديون أنهم مرشحون فوق العادة لنيل اللقب. كذلك كان الحال بالنسبة للنجم نيمار الذي حصد هدفين وأهدى أصحاب الأرض المركز الأول في المجموعة الأولى. ولم يخيب المخضرم رافائيل ماركيز آمال محبيه، وهو الذي يخوض النسخة الرابعة من أم البطولات، فهزّ الشباك وتألق في اللقاء أمام كرواتيا ليحجز منتخب الأزتيك والمايا مكانه في دور الستة عشر.

النتائج
هولندا 2-0 تشيلي [جائزة Budweiser لرجل المباراة: آريين روبن]
أستراليا 0-3 أسبانيا [جائزة Budweiser لرجل المباراة: دافيد فيا]
الكاميرون 1-4 البرازيل [جائزة Budweiser لرجل المباراة: نيمار]
كرواتيا 1-3 المكسيك [جائزة Budweiser لرجل المباراة: رافائيل ماركيز]

لحظات اليوم
اعتزال مشرّف لدافيد فيا: شكّلت كأس العالم FIFA بنسخها الثلاث الأخيرة مسرحاً لتألق دافيد فيا. فقد سبق لهذا النجم المخضرم أن سجل أربعة أهداف في ألمانيا 2006. تلا ذلك بجواهر تهديفية بلغت خمساً في جنوب أفريقيا 2010 ساهم فيها بتربع الماتادوريس على العرش الكروي العالمي. والآن، مع بلوغه الثانية والثلاثين، أعلن أنه سيعتزل كرة القدم الدولية في نهاية هذه البطولة، ليكون الخيار الرابع في خط الهجوم بعد دييجو كوستا وبيدرو وفرناندو توريس. لم يخض نجم برشلونة السابق المباراتين الأولين لمنتخب بلاده في البرازيل 2014. لكن وفي أعقاب الهزيمتين المتتاليتين، تم اللجوء إلى خدماته في اللقاء أمام أستراليا. ولم يخيب هذا القناص المخضرم آمال عشاقه فهزّ الشباك بطريقة رائعة وأصبح أول لاعب يسجل هدفاً بكعب قدمه منذ 1982. كل ذلك كان أكثر من قدرة فيا على الإحتمال، فبعد أن تم استبداله في الدقيقة 56 وسط تحية كبيرة من الجماهير الأسبانية والأسترالية على حد سواء وكل من تواجد على المدرجات وحول الملعب، جلس شابكاً يديه وباكياً بمرارة عندما أدرك أن رحلة عشقه مع لا روخا وصلت لنهايتها.

روبن وفرصة هدف من الزمن الجميل: لاعبان فقط في تاريخ كأس العالم FIFA حصّلا على الكرة من ملعبهما ونقلاها إلى منطقة الخصم دون التفريط بها وسجلا هدفاً. هذا اللاعبان هما مارادونا العرب ومارادونا الأصلي. كاد آريين روبن، خارق السرعة، أن ينضم إلى هذا السجل الباهر الذي افتتحه اسم سبق أن وجه النقد للنجم الهولندي. فقد طالب دييجو مارادونا بأن يتم استبعاد روبن من الكتيبة البرتقالية قبل عامين من الآن، إلا أن ابن الثلاثين عاماً أثبت أن اختياره لخوض عروس البطولات كان في مكانه. ففي الدقيقة الأربعين من عمر المباراة، كاد أن يسجل هدفه الرابع والأجمل من تلك التي اقتنصها في البرازيل. فقد حصل على الكرة على بعد حوالي 55 متراً من مرمى تشيلي واندفع إلى الأمام كالصاروخ دون أن تفلح محاولات الخصوم، واحداً بعد آخر، بإيقافه. وعندما بدا أن صاحب القميص رقم 11 في الكتيبة البرتقالية على وشك الإنضمام لدييجو مارادونا وسعيد العويران في هذا النادي الحصري، وجّه تسديدة غير معتادة بعيدة عن قائم المرمى.

روح رياضية عالية: كان اللاعبون البرازيليون في طريقهم للإحماء قبيل خوض موقعة مصيرية. وفي الطريق إلى أرض الملعب، طلب أحد أفراد الجمهور من على كرسي متحرك أن يلتقط صورة تذكارية مع تياجو سيلفا. إلا أن هذا المتفرج سعيد الحظ نال أكثر بكثير مما كان يبتغيه! فقد انضم المنتخب البرازيلي برمته للظهور في الصورة وتجاذبوا أطراف الحديث مع هذا المشجع المحظوظ قبل أن يسارعوا للحاق بالمدرب لويز فيليبي سكولاري.

بطل مكسيكي: يشتهر رافائيل ماركيز بمهاراته الدفاعية الفذة، لا بقدراته التهديفية، أو اقتناص أهداف حاسمة. ويُشهد لنجم موناكو وبرشلونة السابق افتتاحه سجل التهديف في اللقاء أمام الأرجنتين في دور الستة عشر من ألمانيا 2006، وكذلك تسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة من المواجهة مع جنوب أفريقيا قبل أربع سنوات. وقد كرر هذا اللاعب المخضرم مفاجآته في ريسيفي، وافتتح سجل التهديف في اللقاء الذي انتهى بفوز المكسيكيين بنتيجة 3-1 وليصبح أول لاعب من بلاده يهز الشباك في ثلاث نسخ من البطولة الكروية الأهم على الإطلاق. هكذا يكون المدافعون المخضرمون، يسجلون الأهداف في الوقت الحرج!

اليوم في أرقام
14 – سنة مرت منذ أن استهلّت هولندا إحدى مبارياتها دون أن يكون في تشكيلتها أي لاعب يضم اسمه كلمة “فان”، وهو ما كررته الكتيبة البرتقالية اليوم. فقد ارتأى لويس فان جال عدم استدعاء باتريك فان آنهولت وجريجوري فان دير فيل وماركو فان جينكل وريكاردو فان رين وريكي فان فولفسوينكل لخوض نهائيات البرازيل 2014، بينما تم استبعاد رافاييل فان دير فارت بسبب الإصابة. وبسبب حرمان روبن فان بيرسي ـ المتواجد مع التشكيلة الهولندية ـ من خوض اللقاء أمام تشيلي نتيجة الإيقاف، تمكن دالي بليند وزملاؤه من تكرار السيناريو الذي قام به والده، داني، أمام جمهورية الصين الشعبية عام 1996.
التالي
إيطاليا ـ أوروجواي، استاديو داس دوناس، ناتال، الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي
كوستاريكا ـ إنجلترا، ملعب مينيراو، بيلو هوريزونتي، الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي
اليابان ـ كولومبيا، ملعب أرينا بانتانال، كويابا، الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي
اليونان ـ كوت ديفوار، ملعب كاستيلاو، فورتاليزا، الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي
*توقيت فورتاليزا المحلي يتقدم بساعة على توقيت كويابا المحلي، أي أن مباراتي اليابان ـ كولومبيا واليونان ـ كوت ديفوار ستنطلقان بالتوقيت ذاته وبشكل متزامن.

آخر تحديث: 24 يونيو، 2014 11:08 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>