4 سيارات جاهزة للتفجير جاري البحث عنها

نفت مصادر أمنية لصحيفة “الانباء” الكويتية “صحة المعلومات عن اكتشاف أنفاق تحت الأرض تربط المخيمات الفلسطينية في بيروت بمخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية. هذه التسريبات غير دقيقة أو صحيحة والحديث عن نفق مكتشف يربط مخيم صبرا وشاتيلا بمخيم برج البراجنة هدفه تسليط الضوء على المخيمات الفلسطينية لتركيز الجهد الأمني حولها وداخلها، في حين يكون الهدف في مكان آخر. لأن صورة النفق التي وزعت تعود إلى أحد الأنفاق داخل احد مخيمات صور جنوب لبنان كان يستخدم للاحتماء من القصف والغارات الإسرائيلية”.

واشارت الى ان “التركيز الأمني عاد ليتصاعد مجددا في منطقة الضاحية الجنوبية ومحيطها بعد حالة من الاسترخاء أعقبت المعارك في منطقة القلمون السورية. المعلومات تتحدث عن وجود 4 سيارات جاهزة للتفجير كان مقدرا لها أن تستخدم ويقودها انتحاريون بالتزامن مع الحرب الجديدة الدائرة في العراق”.

ولفتت المصادر إلى أن “الخلايا النائمة التابعة لتنظيم القاعدة وتنظيم “داعش” وملحقاتهما تعمل للتحرك في عمق “حزب الله” مجددا عبر تفجيرات لا يمكن الإمساك بردات الفعل في أعقابها، وان استهداف مستشفى “الرسول الأعظم” على طريق المطار ومستشفى “بهمن” في عمق حارة حريك هي معلومات جدية، غير أن الإجراءات الأمنية للأجهزة الرسمية وتلك التابعة لـ”حزب الله” أبعدت شبح هذا العمل الإرهابي الكبير، ولكنها لم تلغه إذ إن الاحتمال وارد في أي لحظة. الوزارات المعنية بالأجهزة التابعة لها استنفرت كل جهودها لمنع حدوث أي خـلل أمني كـبير على أبواب شهر رمضان، وهناك تنــسيق لم يعــد خفيا مع “حزب الله” لدرء المخــاطر الجــدية ومحاولة الحد من التداعيات العراقية على لبنان”.

آخر تحديث: 20 يونيو، 2014 12:55 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>