مصادر جنبلاط: اللقاء مع الحريري يشمل كل الملفات

 

كشفت مصادر قريبة من رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب وليد جنبلاط لـ”السياسة”, أن اللقاء المقرر عقده في باريس مع رئيس تيار “المستقبل” سعد الحريري سيتطرق إلى الملفات الداخلية وفي مقدمها استحقاق الرئاسة الأولى.

وقالت المصادر إن اللقاء سيطرق إلى “مخاطر بقاء الشغور في ظل الحرائق المشتعلة في المنطقة والتي لن يكون لبنان بمنأى عنها إذا استمر من دون رئيس للجمهورية, بالتوازي مع مخاوف من أن يطال الشلل جميع المؤسسات السياسية وفي مقدمها مجلسا النواب والوزراء, خاصة وأن لدى جنبلاط مخاوف من محاولات يقوم بها البعض للتعطيل وهذا ما ظهر بوضوح من خلال عجز مجلس الوزراء حتى الوقت الراهن من التوافق على منهجية عمله في ظل الشغور القائم”.

وأكدت أن جنبلاط يزداد تمسكاً بمرشحه الوسطي النائب هنري حلو مع اشتداد الخلافات بين القيادات المارونية بشأن الاستحقاق الرئاسي, خاصة في ظل عجز البطريركية المارونية عن تقريب المسافات بين مرشح “14 آذار” رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع ومرشح “8 آذار” العلني والمستتر رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون.

واعتبرت أن ذلك الأمر سيدفع جنبلاط إلى دعوة رئيس “المستقبل” إلى تبني ترشيح حلو للرئاسة لما يمثله من نهج اعتدال وقدرته لتبني خيار الوسطية وترجمتها سياسياً في حال انتخابه رئيساً للجمهورية.

ورأت أن جنبلاط “لا يرى مصلحة للبلد في انتخاب شخصية استفزازية, لأن لبنان لا يتحمل رئيساً محسوباً على فريق, بل يجب أن يكون هذا الرئيس موصوفاً باعتداله وحكمته ووسطيته لكي يحظى بأوسع ثقة من الشعب اللبناني”.

آخر تحديث: 18 يونيو، 2014 10:40 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>