الفرصة الاخيرة لاسبانيا

هل سيكون ملعب ماراكانا الشهير شاهداً على نهاية حقبة التيكي تاكا، أو إعادة لمشهد دور المجموعات في كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA، حيث ستكون أسبانيا مضطرة للفوز على تشيلي لتحافظ على أملها في التأهل؟ وكانت أسبانيا التي توّجت بطلة للعالم لاحقاً استهلت النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا قبل أربع سنوات بالخسارة أمام سويسرا 0-1، لكن أوجه التشابه تتوقف هنا، لأن أسبانيا أثبت بعد ذلك بان تلك الخسارة كانت سحابة صيف عابرة.

أما هذه المرة، وخلال الخسارة الجسيمة امام هولندا 1-5، أظهر منتخب لا روخا بوادر مقلقة من التعب والإستسلام. بطبعه، لا يلجأ مدرب أسبانيا فيسينتي دل بوسكي لإحداث ثورة في تشكيلته، لكنه سيعوّل على رد فعل وكبرياء لاعبيه مع القيام ببعض التعديلات على أمل أن تسير الأمور كما يتشهي.

وفي المباراة الأخرى ضمن المجموعة الثانية، يتعين على هولندا عدم الإفراط بالثقة في مواجهة منتخب أسترالي عنيد لم يسبق له أن تغلب عليه. في المقابل، يلتقي الخاسران في المباراة الأولى في المجموعة الأولى كرواتيا التي تستعيد خدمات مهاجمها وهدافها ماريو ماندزوكيتش مع الكاميرون التي تعلّق آمالها على شفاء صامويل إيتو من إصابة في ركبته.

مباريات الأربعاء 18 يونيو/حزيران
أستراليا – هولندا (المجموعة الثانية)، ملعب بييرا-ريو، بورتو أليجري، الساعة 13:00 بالتوقيت المحلي
أسبانيا – تشيلي (المجموعة الثانية)، ملعب ماراكانا، ريو دي جانيرو، الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي
الكاميرون – كرواتيا (المجموعة الأولى)، أرينا أمازونيا، ماناوس، الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي

هل تعلم؟
الأرقام تتكلم: لم يسبق لمنتخبي هولندا وأستراليا أن التقيا في بطولة رسمية، لكنهما تواجها ثلاث مرات ودياً. وللمفاجأة، يتفوق المنتخب الأسترالي على نظيره الهولندي حيث فاز عليه مرة واحدة خارج ملعبه في 6 سبتمبر/أيلول 2008 بهدفين سجلهما هاري كيويل وجوشوا كينيدي، وتعادلا مرتين (0-0 و1-1).

عيد ميلاد سعيد: يحتفل مدرب روسيا الحالي ولاعب وسط يوفنتوس ومنتخب إيطاليا السابق فابيو كابيلو(32 مباراة دولية، 8 أهداف) بعيد ميلاده الثامن والستين في اليوم التالي لمباراة فريقه ضد كوريا الجنوبية. وقد أنجز المهمة الأولى له على رأس الجهاز الفني لمنتخب روسيا بقيادته إلى النهائيات في البرازيل. تتبقى أمامه أربع سنوات لبناء تشكيلة تستطيع المنافسة على اللقب في البطولة التي تستضيفها روسيا عام 2018.

نحس اللون الأبيض: يبدو أن ارتداء اللون الأبيض لا يناسب المنتخب الأسباني، ذلك لأن منتخب لا روخا تعرّض لهزائم هامة عندما اضطر لارتداء هذا اللون: ربع نهائي كأس العالم الولايات المتحدة 1994 FIFA ضد إيطاليا، دور المجموعات ضد نيجيريا (2-3) في كأس العالم فرنسا 1998 FIFA، ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية ضد البرتغال 0-1. ويزداد النحس أكثر على المنتخب الاسباني عندما يواجه منتخبات ترتدي اللون الأبيض أيضا وهذا ما حصل في نهائيات كأس العالم 1982 FIFA (ضد ألمانيا وإنجلترا)، عام 1986 (بلجيكا)، عام 1990 (يوغوسلافيا)، عام 2002 (كوريا الجنوبية)، و2006 (فرنسا).

اللاعبون الموقوفون
لا أحد

اللاعبون المهددون بالحصول على بطاقة صفراء ثانية:
ستيفان دي فري، جوناثان دي جوزمان، روبين فان بيرسي (هولندا)
مارك ميليجان، مايل جيديناك، تيم كايهل (استراليا)
تشارلز أرانجيز (تشيلي)
ايكر كاسياس (أسبانيا)
داني نونكو (الكاميرون)
ديان لوفرين، فدران كورلوتشا (كرواتيا)

آخر تحديث: 18 يونيو، 2014 2:02 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>