مليار شاهدوا العرض الافتتاحي المشهود

في ظل سماء صافية وأمام 61 الف متفرج امتلأت بهم مدرجات ملعب “أرينا كورينثيانس” في سان باولو، العاصمة الاقتصادية للبرازيل، تقدمتهم الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف، الى 11 رئيس دولة آخرين والامين العام للأمم المتحدة بان كي – مون ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” السويسري جوزف سيب بلاتر، افتتحت أمس الأدوار النهائية من كأس العالم الـ 20 لكرة القدم التي تستضيفها البرازيل حتى 13 تموز المقبل، بفوز منتخب الدولة المضيفة بطلة الكأس خمس مرات، على كرواتيا 3 – 1 (الشوط الاول 1 – 1) في المرحلة الاولى من الدور الأول للمجموعة الاولى.

وسبق المباراة الافتتاحية عرض غني بالألوان احياه مغني الراب الاميركي بيتبول والمغنية البرازيلية كلوديا ليتي والمغنية الاميركية جنيفر لوبيز مع 660 راقصاً، وصممه البلجيكي دافني كورنيز الذي اوضح ان هذا العرض يمثل تحية الى البرازيل وثرواتها الثلاث: الطبيعة، الناس وكرة القدم. وبدأ العرض بكرة عملاقة مضيئة راحت تدور وسط الملعب، تحولت في نهايته كرة قدم مزينة بالوان الدول الـ 32 المشاركة منتخباتها في النهائيات. وأدت جنيفر لوبيز الأغنية الرسمية للدورة وعنوانها “نحن واحد”.

ولم تتحدث الرئيسة البرازيلية في الافتتاح، وسط الاضطرابات الاجتماعية التي يشهدها بلدها مواكبة لكأس العالم.
ونقل العرض، كما المباراة، على شاشات التلفزيون مباشرة الى اكثر من مليار مشاهد في 200 بلد.
واعتمد مدرب المنتخب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري التشكيلة نفسها التي تغلبت على اسبانيا 3 – 0 في نهائي بطولة كأس القارات العام الماضي في أقسى خسارة رسمية للأخيرة في اربعة عقود، مفضلا اوسكار على راميريس في خط الوسط، بينما اختار ثلاثة مهاجمين هم هالك وفرد ونيمار. ولم تخسر البرازيل في المباراة الافتتاحية منذ عام 1934.
أما كرواتيا، فغاب عن صفوفها لاعبون عدة لاصابتهم، بينهم دانيال برانييتش الذي تعرض لاصابة في كاحله خلال المباراة الودية مع اوستراليا، وساعد الدفاع ايفان موسينيتش الذي أعيد الى كرواتيا أول من أمس لعدم شفائه من اصابة في كاحله، الى غوردون شيلدنفيلد الذي يعاني اصابة في وركه، والمهاجم ماريو ماندزوكيتش الموقوف.

وفرض البرازيليون ايقاعهم منذ البداية وبكّروا في الضغط على ضيوفهم، بينما اعتمد الكرواتيون على الهجمات المرتدة. ومن احدى هذه الهجمات، انطلق ايفيكا أوليتش في مركز الجناح الأيسر ومرر الكرة عرضية الى نيكيتشا ييلافيتش الذي لم يحسن متابعتها، فانتهت الى المدافع البرازيلي مارسيلو فحولها خطأ الى يسار حارس مرمى فريقه جوليو سيزار مسجلاً اصابة المنتخب الكرواتي! وكانت المرة الأخيرة التي شهدت فيها المباراة الافتتاحية اصابة خطأ عام 1998 في فرنسا عندما سجل الاسكوتلندي طوم بويد في مرمى فريقه لتفوز البرازيل 2 – 1.

وعادل مهاجم برشلونة الاسباني نيمار للمنتخب البرازيلي في الدقيقة 29 بكرة زاحفة من نحو 25 مترا اصطدمت بأسفل القائم الايسر واستقرت في الشباك وعبثاً حاول حارس المرمى ستيبي بليتيكوسا صدها. وبذلك رفع نيمار رصيده الى 33 اصابة في 49 مباراة دولية.

وفي الدقيقة 71، احتسب الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا ضربة جزاء “بنالتي” للمنتخب البرازيلي بعدما أعاق المدافع الكرواتي ديان لوفرين المهاجم فرد داخل المنطقة، انبرى لها نيمار وارسل الكرة الى يسار الحارس بليتيكوسا مسجلاً الاصابة الثانية لفريقه. وفي الدقائق الـ 15 الاخيرة بذل المنتخب الكرواتي قصاراه لتعديل النتيجة، لكن اللاعب اوسكار سجل الاصابة الثالثة للبرازيل في الدقيقة 90 الى يسار الحارس بليتيكوسا.

مثّل البرازيل: جوليو سيزار – داني الفيش، تياغو سيلفا، دافيد لويز، مارسيلو – باولينيو (هرنانيس 63)، اوسكار، لويز غوستافو – هالك (برنارد 68)، فرد، نيمار (راميريس 88).
ومثّل كرواتيا: ستيبي بليتيكوسا – داريو سرنا، ديان لوفرين، سيمي فرساليكو، فيدران كورلوكا – ايفان راكيتيتش، لوكا مودريتش، ايفان بريسيتش، ماتيو كوفاسيتش (مارسيلو بروزوفيتش 61) – ايفيكا اوليتش، نيكيتشا ييلافيتش (أنتي ريبيتش 78).
قاد المباراة الحكم الياباني يويتشي نيشيمورا.

آخر تحديث: 24 يناير، 2018 4:11 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>