المعارضة تعلن استمرار “الثورة” وموسكو: السوريون اختاروا مستقبل البلاد بانتخاب الأسد

إعتبرت المعارضة السورية الخميس ان الانتخابات التي افضت الى اعادة انتخاب الرئيس بشار الاسد “غير شرعية”، مؤكدة استمرار “الثورة” ضده.

وجاء في بيان للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة “يؤكد الائتلاف الوطني السوري أن هذه الانتخابات غير شرعية ولا تمثل الشعب السوري (…) كما يؤكد الائتلاف أن الشعب مستمر في ثورته حتى تحقيق أهدافها في الحرية والعدالة والديمقراطية”.

وشدد الائتلاف على ان الانتخابات “تستوجب ضرورة زيادة الدعم للمعارضة لتغيير موازين القوى على الارض واجبار نظام الاسد على القبول بالاتفاقيات الدولية التي تشكل الاساس للحل السياسي في سوريا واولها بيان جنيف” الذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات تنفيذية واسعة.

وكان رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام اعلن مساء الاربعاء اعادة انتخاب الرئيس الاسد لولاية رئاسية ثالثة من سبع سنوات، اثر نيله 88,7 بالمئة من اصوات المقترعين في الانتخابات التي اجريت الثلاثاء في المناطق التي يسيطر عليها النظام.

واعتبر الائتلاف في بيانه ان النظام يكون بذلك “انهى (…) آخر فصول المسرحية الهزلية، وذلك باعلان فوز المجرم بشار في انتخابات قاطعها معظم السوريين في الداخل، فيما اجبر الطلاب والموظفون على المشاركة تحت التهديد والوعيد، وقد تم بطبيعة الحال إغفال وشطب أكثر من 9 ملايين نازح ولاجئ في الداخل السوري ودول الجوار”.

وسبق للمعارضة ان دعت الى مقاطعة الانتخابات التي اعتبرتها “انتخابات الدم”، معتبرة ان النظام يسعى من خلال اجرائها الى نيل “شرعية” و”رخصة لاستمرار القتل”.

كما انتقدت الدول الداعمة للمعارضة هذه الانتخابات، معتبرة انها “مهزلة”.

من جهته اكد المتحدث باسم الخارجية الروسية الخميس ان بلاده تعتبر ان السوريين اختاروا “مستقبل البلاد” بانتخابهم الرئيس السوري بشار الاسد في استحقاق لا يمكن التشكيك في “شرعيته”.

وصرح المتحدث الكساندر لوكاشيفيتش “لا يمكن تجاهل رأي ملايين السوريين الذين توجهوا الى صناديق الاقتراع بالرغم من التهديد (…) الارهابي واختاروا مستقبل البلاد”. واضاف “لا سبب لدينا للتشكيك في شرعية هذا الانتخاب”، في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي.

آخر تحديث: 5 يونيو، 2014 11:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>