حزب الله يخوض حملة تواصل دفاعاً عن رؤيته

يستعدّ “حزب الله” لإحياء الذكرى الرابعة عشرة لتحرير الجنوب من الاحتلال الإسرائيلي باحتفال حاشد في مدينة بنت جبيل الجنوبية، بمشاركة شعبية حاشدة، حيث سيلقي أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله خطاباً يقدّم فيه رؤية الحزب للتطورات الداخلية والخارجية، سواء على صعيد ملف الانتخابات الرئاسية واحتمالاتها المختلفة، أو لجهة دور حزبه، والأوضاع في سوريا.

ويحاول الحزب في هذه المرحلة إعادة الأولوية لخيار المقاومة بعد التطورات الداخلية، وبعد مشاركته في الصراع السوري. وقد تم اختيار مدينة بنت جبيل لإحياء ذكرى التحرير في محاولة لاستعادة أول احتفال أقامه الحزب في هذه المدينة بعد التحرير، ونظراً لكون العدو الاسرائيلي كان يريد احتلال هذه المدينة في حرب تموز 2006.

وبموازاة التحضير للاحتفال في مدينة بنت جبيل، بدأ الحزب سلسلة أنشطة حوارية مع الأوساط الثقافية والإعلامية من أجل توضيح مواقفه ورؤيته من مختلف التطورات الداخلية والخارجية. ففي مدينة صور أقام الحزب وبالتعاون مع عشر هيئات ثقافية حواراً موسّعاً مع رئيس المجلس التنفيذي السيد هاشم صفي الدين. وفي بيروت أقامت عدة مؤسسات قريبة من الحزب مؤتمراً حول أدب المقاومة بمشاركة شخصيات لبنانية وعربية. والخميس يقيم “المؤتمر الدائم للمقاومة” لقاءً حوارياً مع نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم.

كما شهدت المناطق اللبنانية العديد من اللقاءات الحوارية والاحتفالية في ذكرى التحرير، كما تقوم مؤسسات ثقافية وفكرية قريبة من الحزب بعقد لقاءات غير علنية لمناقشة توجهات الحزب وعلاقته مع القوى والتيارات الإسلامية والعلمانية، وذلك في إطار سياسة نقدية ومراجعة داخلية يتولاّها الحزب من أجل معالجة الثغرات التي برزت في المرحلة الماضية وانتهاج سياسة إعلامية وحوارية جديدة مع مختلف الأطراف ولمواكبة التطورات الداخلية والخارجية.

آخر تحديث: 22 مايو، 2014 10:02 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>