’جمعية قل لا للعنف’ تحتفل بتخريج متدربين لرصد انتهاكات حقوق الانسان

تحت شعار “حقوق الانسان حق لكل انسان في لبنان وتحية الى الصحافية حنين غدار” وبعد استكمال ورش عمل تدريبية عن رصد انتهاكات حقوق الانسان في لبنان منذ العام الحالي لطلاب اعلام وصحافة وناشطين اجتماعيين في مدينة صيدا من خلال تدريب ومتابعة ميدانية لانتهاكات في لبنان وبعد استكمال التدريب بعدة مناطق لبنانية، احتفلت “جمعية قل لا للعنف” في مقهى “شوكليك” في مدينة صيدا بتخرج المتدربين، حيث حل الصحافي علي الامين والناشطة الاجتماعية سمر كركي ضيفا شرف.

بدأ الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني، ثم القت الناشطة الاجتماعية دينا عطاالله كلمة الجمعية فشرحت عن الجمعية واهدافها، وابرزها تعزيز دور الشباب اللبناني وإنصهارهم في مجتمعاتهم بما يسهم في في بناء الوحدة الوطنيّة وتقوية النسيج الإجتماعي وبث مفهوم حقوق الأنسان والمرأة، وذلك كجزء من عمليّة التنميّة البشريّة المستدامة.

وقالت عطالله، “الجمعية اقامت بتدريب على ورش عمل تعني بحقوق الانسان واستهدفت اناث وذكور بخلال سنة تقريبا وتعمل حاليا بتدريب متدربين على قانون حقوق الانسان ورصد الانتهاكات المرأة والانسان في لبنان وايضا” نتمنى من جميع المتدربين بأن يبادروا بالتواصل معنا ويبدأوا بالعمل معنا للحصول على التغير وممارسة التدريب والرصد وايضا تعمل الجمعية منذ بداية العام الدراسي على مشروع لا للتحرش الجنسي، لا للتحرش الجنسي في وسائل النقل ولا لتحرش الجنسي في العمل، لا للتحرش الجنسي في المدارس والجامعات، لا للتحرش الجنسي في الشارع أو المنزل واطلقت الجمعية بعض الاحصاءات التحرش في السابق وتعمل الجمعية حاليا على اعداد تقرير جديد عن التحرش الجنسي في لبنان للنازحين السورين.

علي الامينلا للعنفعلي الامين

وتناول الصحافي علي الامين دور الاعلام والمسؤولية في نقل الخبر بدقة ومهنية، بعيدا عن التسيسس.. قائلا “الحرية هي شرط اساس وترتبط بالمسؤولية كما لا يكفي للمرء ان يقول انا حر بقدر يجب ان يكون مستند الى حقائق وشواهد ويجب ان يكون مقتنعا به ليعبر عنه بحرية ويجب ان يتحلى بروح المسؤلية واخلاق المهنة”، مشددا على اهمية ان يكون هناك مجتمع مدني مؤسسة ناشطة في قضايا المراة ومكافحة الجرائم وان يكون هناك سياسة اعلامية تعتمدها وتساعد على النشر”، مؤكدا على اهمية “مكافحة قضايا العنف ضد المراة والعمل على ايجاد حلول للقضاء على هذه الظاهرة”.

سمر كركي

والقت الناشطة الاجتماعية سمر كركي كلمة تناولت فيها دور المراة والفتيات في الاعلام من خلال  تمكين دورهم ومساواتهم مع الرجل بتحمل مسؤوليتهم اتجاة المجتمع والمساواة مع الرجل ونقل الحقيقة من خلال الاعلام والصحافة الحرة والعمل الاجتماعي، مؤكدة ان الاعلام مكمل دور العمل الاجتماعي لانة رصد جميع الانتهاكات من الشارع الى الاعلام وايضا على الاعلامية والصحافية الاهتمام بمظهرها بعيدا عن الابتزال المتصنع من خلال جمالها”، منوهة الى دور المراة في الاعلام بانه مهم جدا من الناحية اثبات  للمجتمع بأن المرأة قادرة وبأستطاعتها ان تعمل المعجزات وتكون منافسة للرجل في مجال الاعلام والصحافة.

عائدة دقاق

وتحدثت عائدة دقاق عن دور المراة السورية النازحية وكيف استطاعت ان تكون قوية بحجم معاناة الازمة السورية والمعاناة التي حلت بالشعب السوري، منوهة بدور المرأة الفلسطينية في ذكرى نكبة فلسطين وتمسكها بحق العودة، موضحة ان نساء فلسطين ولبنان وسوريا تجمعهم قضية واحدة وهي التمسك بخيار العائلة وحقوق المرأة والانسان”، معتبرة ان التحدي لنساء الشعوب العربية بالتمسك بحقوق الانسان ليكون ثقافة بين الشعوب.

وفي النهاية وزع ممثل جمعية قل لا للعنف زاهر البزري والصحافي علي الامين والناشطة سمر كركي شهادات المشاركة للطلاب وكرمت الجمعية بدرع “شخصية الصحافة الجريئة” الصحافي على الامين ودرع “شخصية المرأة القوية” الناشطة سمر كركي ودرع “شخصية التواصل المجتمعي الناشط عصام علوش.

آخر تحديث: 19 مايو، 2014 11:35 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>