تجمع لبنان المدني يطالب القضاء وضع اليد على تهديد حنين غدار

ازاء حملة التزوير والتحريض التي تعرضت لها عضو تجمع لبنان المدني السيدة حنين غدار اكد “التجمع” على النقاط التالية:
1- ان مشاركة السيدة حنين غدار بتقديم بحث في مؤتمر عقده معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى في واشنطن هو عمل يستحق الاشادة، والنقاش حول ما طرحته من رأي في قضايا سياسية اشكالية، لا التهديد والتخوين الذي اعتدنا عليه من اصحاب اقلام السوء.

2- ان محاولة مصادرة العقول بالتحريض، ومصادرة الوقائع بالتزوير، واستباحة المنطق بالتشبيح، هو بعض ارتكابات مطلقى حملة التهديد والتخوين التي طالت السيدة غدار. وهو اسلوب لا ينتمي الا الى المدرسة الامنية – الميليشيوية التي لاتزال تراهن على ان التشبيح والتهديد هما السبيل لمواجهة الرأي الآخر بقصد مصادرته والغائه.

3- ان الذين ينصبون انفسهم في موقع من يحق له اصدار الاحكام وابتداع التهم وتزوير الحقائق، هو بالتأكيد لا يتهيب ان يتجاوز القانون، بل يستقوي عليه بقوة السلاح الغاشم والتحريض القاتل وباشاعة الوضى والغوغاء. من هنا ان هذا السلوك يؤكد على مدى الخوف الذي تعيشه هذه الاقلام من الحرية التي لا يحدّها الا القانون. هو القانون الذي يستفزهم لأنه يكشف حجم ارتكاباتهم ويفضح اكاذيبهم التي اختصرت وظيفة وجودهم.

4- ان محاولة زجّ مساهمة حنين غدار البحثية في المركز المذكور بطريقة مفتعلة وغير اخلاقية وغير مهنية، بمشاركة لمسؤول اسرائيلي في كلمة في ندوة سابقة وفي غياب السيدة غدار. لهو دليل على مدى الافلاس الذي وصل اليه هؤلاء الكتبة والتخبط الذي يعيشونه.
اخيرا، اذ يستنكر تجمع لبنان المدني الحملة المشبوهة والمكشوفة التي تعرضت لها السيدة غدار من صحيفة الاخبار وتلفزيون المنار، يطالب الاجهزة القضائية بوضع اليد على هذه القضية، محملا اياها مسؤولية حماية السيدة غدار وكشف زيف هذه الحملة ومحاسبة مرتكبيها ودائما تحت سقف القانون والدولة.

آخر تحديث: 21 مارس، 2017 3:30 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>