92 مقعداً للمالكي عدا «الإضافية» قد تؤهله للبقاء في منصبه

 

الكلام الحقيقي هو «مَن سيكون الرئيس المقبل … وهل سيكون المنصب للأكراد أم للسنّة؟» وتقول المصادر المواكبة للنتائج ان المالكي حصل على 92 مقعداً من حيث المبدأ من اصل 328 مقعدا يتألف منها مجلس النواب، ما عدا المقاعد الإضافية التي من الطبيعي ان يحصل على حصة منها تصل الى 4 – 5 مقاعد اضافية ويكون صاحب الحظ الأوفر ليصبح رئيس الوزراء المقبل للعراق.

وكذلك حصلت «الراي» على نتائج «كتلة المواطن» للسيد عمار الحكيم التي نال بموجبها 39 مقعداً من إجمالي المقاعد ما عدا المقاعد الاضافية المحتملة مقابل 31 مقعداً لـ «كتلة الاحرار» التابعة للسيد مقتدى الصدر.

وبهذا يكون المالكي حصل، كما توقعت «الراي» في عدد سابق، على الأكثرية، وعزز الحكيم حصته التي كانت سابقاً 20 مقعداً وحصل الصدر على عدد أقل من المقاعد النيابية التي كانت من حصته في المجلس السابق (40 مقعدا).

وتقول المصادر ان «هناك مكونات كردية وسنية وكذلك شيعية مختلفة مستعدة للإنضمام الى فريق كتلة دولة القانون، والكلام الحقيقي هو حول مَن سيكون الرئيس المقبل وليس رئيس الوزراء، وهل سيكون منصباً للأكراد ام للسنّة؟»

 

آخر تحديث: 14 مايو، 2014 11:08 ص

مقالات تهمك >>