’أبشع’ تمثال للسيدة العذراء!

يقال انه التمثال “الابشع” من دون منازع، والذي صُمِّم للسيدة العذراء عبر التاريخ. ولم يتم الاكتفاء بتغطيته بغطاء اسود، بل قُدِّمت بخصوصه شكوى قضائية، في ظل استياء عشرات السكان منه. وحُدِّد موعد للادلاء بالشهادات في 19 ايار الجاري.

التمثال “المثير للجدل” صمّمه الفنان البريطاني داميان هيرست بعنوان: “العذراء الام”. وقد صنعه من “البرونز” بطول 33 قدما، وفي شكل امرأة عارية ماشية، وقد “تمزق” جلدها في الجزء الايمن من جسمها، كاشفا عن جمجمة رأسها والعضلات وجنين في احشائها.

وبعدما استقر التمثال في “اولد وستبوري” في ولاية نيويورك الاميركية، وتحديدا في ارض تخص المستثمر في العقارات المعروف آبي روزن، كان اثره سيئا للغاية لدى الجيران الذين عبّروا عن امتعاضهم في شكوى رسمية رفعوها الى محافظ المنطقة فرانك كاريلو. “السكان غاضبون جدا”، على قوله. وقد وصلت الى مكتبه عشرات رسائل الاستنكار. وتدرس البلدة حاليا تحديد شروط لعلو التماثيل الجديدة، بما يمهد لحجب التمثال المشكو منه عن الأنظار.

قبل ان يصل الى “لونغ ايلند”، عرض التمثال في “ليفر هاوس” وسط مانهاتن. وهو احدى النسخ التي صمّمها هيرست. “في مبنى طبي، قد يشكل التمثال قطعة رائعة، خصوصا لاطباء النساء والتوليد”، يقول كاريلو. وقبل اتخاذ قرار نهائي بالتمثال، تمت تغطيته حاليا بقماشة سوداء كبيرة. “لا نريد ان نكون غير حساسين”، يقول مهندس المناظر الطبيعية لحديقة روزن، ديفيد كيلي.

آخر تحديث: 12 مايو، 2014 10:31 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>