عن الطائفة العلوية في سوريا

الطائفة العلوية هي طائفة الأقلية الأكبر في سوريا. هناك خلاف حول جذورها. اعتبرت الطائفة العلوية في نظر الغالبية السنّية في السابق، كطائفة غير مسلمة.

فيما يلي بعض الحقائق عن الطائفة العلوية:

1. يشكّل العلويّون نحو 12% من مجموع سكّان سوريا، أي أكثر من مليون ونصف شخص. يتجمّع معظمهم، أكثر من 70% في “جبال العلويّين” – وهي سلسلة جبال تقابل الساحل السوري ومعروفة أيضًا باسم جبال النصيريّة. وهناك تجمّعات علويّة أخرى تقطن في مناطق وقرى حول المدن حماة وحمص. ويعيش نحو ربع مليون علويّ، وربّما أكثر، في دمشق بل وفي حلب.

وعدا عن سوريا فهناك تجمّعات علويّة في تركيا أيضًا – وهم بضع مئات من الآلاف في الإسكندرونة (هتاي) وفي كيليكيا، وفي لبنان – بضع عشرات الآلاف بشكل أساسيّ في عكار وطرابلس، بل وفي الأردن.

2. اعتقد كثيرون من الباحثين في السابق بأنّ أبناء الطائفة العلويّة هم غير مسلمين
الفقهاء الشيعة أيضًا، والمنتمون إلى الشيعة الإثني عشرية رفضوا العقيدة العلوية ووصفوا أبناء الطائفة بأنّهم من “الغُلاة”؛ لأنّهم بالغوا في الإعجاب بعليّ، إلى درجة اعتباره إلهًا.

3. حتى بداية القرن العشرين عُرف أبناء الطائفة باسم “النصيريّين”، وهو كما يبدو نسبة لمحمد بن نصير، الذي كان من واضعي أسس العقيدة العلويّة. فقط في أعقاب بداية الانتداب الفرنسي بدأ النصيريّون بتسمية أنفسهم بـ “العلويّين”، وكذلك يسمّون من قبل الآخرين. وذلك على الرغم من أنّ هذه التسمية (العلويّون) – التي تعني أتباع عليّ – شائعة عند عموم المسلمين الشيعة.

4. كان محمد بن نصير الذي ينتسب اليه العلويون، عاش ونشط في سامرّاء بالعراق، بدأ ابن نصير بادّعاء لقب النبوّة، بل لقب “الباب”. وقد تجمّعت حوله طائفة من المؤمنين وسرعان ما نشروا تعاليمه في العراق وسوريا.

5. كيف تحوّل العلويّون من طائفة ملاحَقة إلى مجموعة حاكمة في سوريا؟ كان السبب الرئيسي لهذا التغيير بالنسبة للطائفة هو الانتداب الفرنسي في البلاد بعد الحرب العالمية الأولى والذي مهّد طريق العلويّين للخدمة العسكرية والضابطية، لتشجيع التعليم والمشاركة السياسية وتحسين الحالة المادّية.

6. عام 1920 أسّس الفرنسيون في “جبال العلويّين” التي تمتدّ على طول الساحل السوري “منطقة الحكم الذاتي للعلويّين”، وفي تموز عام 1922 تم تحويلها إلى “دولة العلويّين”، ثم في عام 1930 قدّموا للمنطقة “القانون الأساسي”، والذي تمّ تعريف الكيان العلويّ فيه باعتباره “حكومة اللاذقية”. يتحدّث كثيرون من الباحثين في أيامنا عن تأسيس الحكم الذاتي العلوي في حالة سقوط الأسد، وهو أمر له جذور كما ترون.

7. عمل الرئيس الراحلحافظ الأسد دون كلل لتحقيق ارتباط ديني للطائفة – سنّي أو شيعي – ولإزالة وصمة التكفير عنها والتي كانت قد التصقت بها بالنسبة لمعظم المسلمين. في عام 1973، نجح الرئيس السوري في إقناع زعيم الشيعة في لبنان، موسى الصدر، بالاعتراف بالعلويّين كجزء من الشيعة وبالتالي كمسلمين. وأيضًا، عملت عائلة الأسد، لأسبابها السياسية، على مدى السنوات بكل جهودها لتحويل العلويّين كجزء طبيعي من العالم الشيعي.

وبالإضافة إلى ذلك فالرئيس السوري بشار الأسد، متزوّج من سنّية، وهي أسماء الأخرس، ويحرص النظام على تعيين مسؤولين سنّيّين في السلطة ليُظهر بأنّ حزب البعث، الحزب الحاكم، هو حزب يحقّق المساواة. وأثبتت أسماء وفاءها لبشار حتى بعد بداية الاضطرابات في سوريا.

8. لا يقبل العلويّون المتحوّلين إليهم من الأديان الأخرى ولا يسمحون بنشر كتبهم المقدّسة. فيما عدا فئة محدودة تتمتع بالثقة، الرجال فقط، فإنّ معظم أبناء الطائفة لا يعرفون الكثير عن مضامين تلك الكتابات أو عن العقيدة العلويّة.

9. إنّ الكشف عن الوثائق الدينية السرّية للطائفة استُخدم دائمًا كأداة للدعاية ضدّ النظام العلوي.

آخر تحديث: 30 يونيو، 2017 1:54 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>