إندبندنت: البحرية الأميركية تدشن أول مدمرة “شبح” في العالم

أعلنت البحرية الأميركية تدشينها أول مدمرة “شبح” في العالم، يمكنها أن تظهر على أجهزة الرادار وكأنها “قارب صيد”، ونقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن مصادرها بالبحرية الأميركية أن تلك السفينة الحربية من فئة “دي دي جي-1000” تكلف إنتاجها نحو 7 مليارات دولار، لتكون أكبر سفينة حربية قابلة للتخفي في العالم.

ويمكن لتلك المدمرة ذات السرعة الكبيرة والتي يبلغ طولها 186 متراً أن تدمر أهدافاً على بعد أكثر من 60 ميلاً، كما أنه يمكنها أن تتحمل ما يصل إلى 15 ألف طن متفجرات وصواريخ وأسلحة، ولكن الأبرز أنها مزودة بتكنولوجيا متقدمة تجعلها خفية بشكل واضح عن رادارات العدو، وتقلل ظهور حجم طاقمها، حتى يبدو لأجهزة الرادار أنها أمام “سفينة صيد صغيرة”.

آخر تحديث: 15 أبريل، 2014 8:49 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>