حرارة الأرض مهددة بالارتفاع بحلول 2100

أكدت المجموعة الحكومية للخبراء حول المناخ في وثيقة نشرت في برلين ان الابقاء على ارتفاع حرارة الارض عند مستوى درجتين مئويتين فقط امر ممكن لكنه يتطلب التحرك بسرعة لتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة الآخذة بالارتفاع المتواصل، بنسبة تراوح ما بين 40 و70 في المئة في حلول السنة 2050.

فاذا لم يسجل انخفاض سريع وكبير في سياسة الطاقة العالمية المعتمدة في شكل اساسي على الفحم والنفط، اكبر مسببين لانبعاثات غازات الدفيئة، فان الحرارة في العالم ستسجل ارتفاعا بين 3,7 و4,8 درجات في حلول السنة 2100، بحسب الباحثين.
وللحد من انبعاثات هذه الغازات، ينبغي “تجنب تأجيل بذل الجهود اللازمة” لهذه الغاية، ورصد “استثمارات كبيرة” لتغيير طرق انتاج الطاقة واستهلاكها، وفقا للباحث اوتمار ادنهوفر احد المشرفين على وضع التقرير.
ويقول: “الرسالة العلمية واضحة، ومفادها انه ينبغي تغيير المقاربات السائدة (في مجال الطاقة) لتجنب اصابة النظام المناخي باضرار بالغة”.
ويقول الخبراء ان انبعاثات هذه الغازات المسببة لارتفاع حرارة الارض تتزايد، وان وتيرة تزايدها تتسارع. ويعود السبب الاساسي وراء هذا التسارع في الوتيرة الى الاستخدام الكبير للفحم في كل من الولايات المتحدة والصين، وهما تتقدمان قائمة الدول المسؤولة عن انبعاثات غازات الدفيئة.
ويقول الخبراء: “اذا لم يتم تخفيض الانبعاثات قبل السنة 2030، سيكون من الصعب الابقاء على ارتفاع حرارة الارض عند مستوى درجتين مئويتين فقط، وستصبح الاحتمالات لمعالجة الامر محدودة”.
ويقول يوبا سوكونا احد المشرفين على وضع التقرير: “نحن نواجه تحديات كثيرة، لكن الأوان لم يفت بعد للتحرك”.
ويضيف: “لكننا كلما انتظرنا وتأخرنا في التحرك سيكون الامر أصعب وأكثر كلفة، وستصبح التحديات أكبر وأكبر”.
ومن الوسائل الناجحة في تخفيض مستوى ثاني اكسيد الكربون في الجو، العمل على إعادة تحريج الغابات التي تمتص هذا الغاز.

 

آخر تحديث: 14 أبريل، 2014 11:04 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>