الأحدب: لتوقف حزب الله عن دعوة الارهابيين للبنان والعودة لطاولة الحوار

أكد رئيس لقاء “الاعتدال المدني” مصباح الاحدب، أن “أحدا من اللبنانيين لا يريد أن يتنازل عن حرف من كلمة مقاومة عندما تكون كذلك”، لافتا الى أن “من يسمون انفسهم مقاومة هم من أساؤوا اليها وحولوها الى ميليشيا تقاوم الدولة اللبنانية وتدمر هيبتها بطريقة منظمة منذ فترة وتقتل اللبنانيين وتذلهم وتغير المعادلات السياسية في البلد بقوة السلاح، وخلافا لارادة اللبنانيين، الذين لم ينسوا بعد تنازلات قياداتهم في اتفاق الدوحة وتمكين “حزب الله” من وضع اليد تدريجا على مؤسسات البلد، لا سيما العسكرية منها، فضلا عن احداث 7 ايار، والقمصان السود، وقتل الضابط سامر حنا، وافتعال الاحداث الامنية في طرابلس، ومؤخرا اطلاق النار على الجيش اللبناني في البقاع وكل ذلك باسم المقاومة”.
ورأى الاحدب في تصريح له في خلال استقباله وفدا من ابناء المنية براسة ربيع الزين في دارته في طرابلس، أن “على حزب الله ان يتوقف عن دعوة الارهابيين الى لبنان عبر مشاركته بشار الاسد بسفك دماء الابرياء في سوريا، وأن يعود الى طاولة الحوار ويقبل باعلان بعبدا لتحييد لبنان وحماية كل اللبنانيين وارواحهم ومصالحهم والالتفات لمواجهة أي اعتداء اسرائيلي وعندها يكون مقاومة، أما غير ذلك من مقاومتة للدولة ومؤسساتها فإن احدا من اللبنانيين لن يقبل به”.

آخر تحديث: 12 مارس، 2014 4:31 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>