باسيل: لتأمين الاجواء المحفزة للرعايا الخليجيين للمجيء الى لبنان وتوفير ظروف طمأنتهم

التقى باسيل وفدا من سفراء دول الخليج، وتحدث باسمهم بعد اللقاء السفير الكويتي عبد العال القناعي، فقال: “سعدنا اليوم باستضافة الاخ والصديق العزيز الوزير باسيل لنا، سفراء وممثلي دول مجلس التعاون الخليجي في مبنى وزارة الخارجية، حيث كانت فرصة لنا جميعا لتقديم التهاني والتبريكات الشخصية لمعاليه بتوليه هذا المنصب وللبنان الشقيق على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ومتمنين لهذا البلد الشقيق دوام التقدم والتماسك والاستقرار. وكانت فرصة لنا أيضا جميعا للاطلاع على أفكار وآراء واجتهادات معالي الوزير الخاصة بتطوير العلاقات الخليجية اللبنانية وفي سبيل عودة هذا البلد الشقيق كمنارة ثقافية وسياحية واقتصادية وإعلامية للوطن العربي”.

أضاف :”كما نقلنا للوزير باسيل حرص دول الخليج مجتمعة على سيادة لبنان واستقراره وتعافي هذا البلد الشقيق من هذه الظروف الدقيقة والحساسة التي يمر بها، ليس فقط لبنان الشقيق إنما أيضا العالم العربي بشكل عام. ونأمل ان تكون هذه الروح الوطنية التي أدت الى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية نافذة لمزيد من التفاهمات الداخلية اللبنانية على المستوى السياسي والأمني والاقتصادي، وقد أعربنا لمعاليه عن تمنياتنا ان ينعم هذا البلد الشقيق بالأمن والاستقرار والوحدة”.

سئل: هل تطرقتم الى موضوع الطلب من الرعايا الكويتيين والخليجيين العودة الى لبنان؟

أجاب: “كان الحديث صريحا وشفافا وأخويا ينطلق من عمق ومتانة وروح العلاقات اللبنانية الخليجية، والوزير باسيل أوضح أيضا أنه قد تكون الأسباب التي أدت الى هذا الانكفاء الخليجي او العربي والدولي عموما عن السياحة الى لبنان هو ما يمر به هذا البلد الشقيق من ظروف أمنية، نأمل ان تتقدم وتتحسن الى الأفضل في هذا المناخ التوافقي ما بين الأشقاء والافرقاء اللبنانيين. لذلك سبق وقلت اننا نأمل بان يكون تشكيل هذه الحكومة، حكومة الوحدة الوطنية، نافذة لمزيد من التفاهمات، لكي تجنب هذا البلد الشقيق المزيد من المآسي والخضات الأمنية، وبالتالي سيكون هناك عودة للسياحة والنشاط السياحي والإعلامي والثقافي الى لبنان أمر طبيعي لا يحتاج الى اي قرار او مناشدة”.

آخر تحديث: 24 فبراير، 2014 2:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>