الشرق الأوسط: سلاح حزب الله على طاولة لجنة صياغة البيان الوزاري

وصل البحث في اجتماعات لجنة البيان الوزاري إلى الموضوع الخلافي الأهم وهو سلاح حزب الله الذي كان من أبرز الأسباب التي أدّت إلى تأخير تأليف الحكومة، وذلك بعد إنجاز القسم المتعلق بالمواضيع الاجتماعية والاقتصادية.

وفي اجتماع أمس، قدّم كل من أعضاء اللجنة، الوزراء الذين يمثلون مختلف الأفرقاء، الصيغة التي يرونها مناسبة فيما يتعلق بثلاثية “الجيش والشعب والمقاومة”، بعدما كان البحث في هذه النقطة بدأ في جلسة أوّل من أمس. وأعلن وزير الاتصالات بطرس حرب قبيل دخوله إلى الاجتماع الثالث أمس برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام، أنه سيعرض “صيغة مستقلة عن وزراء فريق 14 آذار، لا تضم هذه الثلاثية”.

وترتكز رؤية سلام على أن يكون البيان الوزاري لحكومته “مقتضبا توافقيا” ويترك البحث بالأمور الخلافية أي “سلاح حزب الله” و”إعلان بعبدا” الذي ينص على حياد لبنان عن أزمة سوريا، إلى طاولة الحوار، فيما كان حزب الله يتمسك بـ”الثلاثية” وفريق 14 آذار يصر على استبدالها بـ”إعلان بعبدا”.

آخر تحديث: 22 فبراير، 2014 9:06 ص

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>