الصدر: المالكي الطاغية وثلة ظالمة تحكم العراق باسم الشيعة

وجه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر انتقادات شديدة اللهجة الى الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي، مشدداً على أن الحكومة تقوم بتكميم الأفواه وأن أي شخص يعارض الحكومة، سواء كان سنيا أو شيعيا وكرديا، يتهم بالإرهاب.

وقال الصدر في تصريح صحافي إن “ثلة ظالمة تحكم العراق حاليًا وتسلطت على مقاديره باسم الشيعة جاءت من خلف حدود العراق”، واصفا المالكي بـ”الديكتاتور والطاغية”. ومضى بالقول إن “العراق يحكمه ذئاب متعطشة تركة اياه بالخوف والرعب تعصف به الاغتيالات والحكومة تتفرج”، واصفا الحكومة بأنه “متخمة قد اعمت عيون من فيها الاموال والبيوت الفارهة”.

كما أكد الصدر قراره اعتزال العمل السياسي تماما وحل تياره. وشدد على عدم تدخله بالأمور السياسية كافة، مبينا بان “لا كتلة تمثله بعد الآن ولا أي منصب في داخل الحكومة وخارجها ولا البرلمان ومن يتكلم خلاف ذلك فقد يعرض نفسه للمساءلة الشرعية والقانونية”.

وقال إن “آل الصدر لايريدون منصبا او كرسيا، لكنه أشار الى هناك “من جمع الأموال وسفك الدماء واستباح الأعراض باسم آل الصدر”.

وحث المواطنين على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات القادمة، مؤكدا أنه سيبقى على مسافة واحدة من جميع المرشحين. وقال: “سأصوت لكل شريف وأقف مع الجميع على مسافة واحدة”، واعتبر التخلف عن المشاركة في الانتخابات “خيانة للوطن”.

كان الصدر قد أعلن مساء السبت عن إغلاق جميع مكاتب “السيد الشهيد” وملحقاتها واعتزاله جميع الأمور السياسية.

آخر تحديث: 18 فبراير، 2014 7:45 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>