علي قانصو : لا حكومة خلال الساعات ولا الأيام المقبلة

رأى وزير الدولة في حكومة تصريف الاعمال علي قانصو ان من الطبيعي ان تكون علاقة التأثر والتأثير بين استحقاق تأليف حكومة جديدة واستحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية عائقاً امام تأليف الحكومة السلامية، خصوصا ان المدى الزمني بين الاستحقاقين لا يتعدى الثلاثة أشهر، اضافة الى وجود عوامل اخرى اكثر اهمية تشتبك في هذا الاختلال حول الحكومة وتحول دون ولادتها

ولفت قانصو في تصريح لـ«الأنباء» إلى ان الحزب القومي كان يتمنى لو ذهب الرئيس المكلف باتجاه حكومة من 30 وزيرا تشارك فيها اوسع مروحة من القوى السياسية تتحمل مسؤولية تحصين لبنان في وجه المخاطر الامنية والاقتصادية التي تتهدد، مستغربا في السياق نفسه عملية استبعاد الاحزاب الوحدوية واللاطائفية وذات التاريخ العريق في العمل المقاوم عن التشكيلة الحكومية، كالحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الاشتراكي، علما ان للحزبين المذكورين كتلة نيابية من اربعة نواب.

واكد قانصو ان ولادة الحكومة لن تكون خلال الساعات أو الأيام المقبلة كما يشاع، موضحاً انه لو تم تذليل العقبات المحلية وفك القيود المفتعلة يوجد تخوف من الوقوع في الفراغ الرئاسي لان التسويات لم تنجز بعد بشأن الملفات الاساسية في المنطقة ما قد ينعكس سلبا على استحقاقات المنطقة بكاملها ومنها الاستحقاق الرئاسي في لبنان.

آخر تحديث: 6 أبريل، 2017 1:11 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>