أبي نصر: الجميع ينتظر الإيحاء من الخارج

استبعد عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب نعمة الله أبي نصر ولادة قريبة للحكومة. وقال: “يا للأسف، يبدو أنّ الجميع ينتظر الإيحاء من الخارج، والخارج يعني السعودية وإيران وسوريا والولايات المتحدة الأميركية”.
وأضاف: “اعتقدنا أنّ العلّة تكمن في الوصاية السورية، فانتظرنا زوالها لاستعادة حرّيتنا، لكن ثبت أنّنا قاصرون عن إدارة شؤوننا بأنفسنا، ومردّ كلّ ذلك الى نظامنا، لأنّ بلداً ليس فيه رئيس يبتّ النزاعات السياسية والقضايا المصيرية المتعلقة بالدستور ومستقبل المواطنين، تكون صورة الوضع معه على ما هي عليه اليوم في لبنان، لأنه لا يجوز أن تُدار البلاد بثلاثة رؤوس”.

ورفض أبي نصر اعتبار أنّ المشكلة تكمن في توزيع الحقائب، “فإذا حُلّت مشكلة معيّنة سيصار الى خلق مشكلة أخرى، لأنّ النزاع وبكلّ أسف، هو بين طائفتين كبيرتين من أجل معرفة من سينفرد بحكم البلاد”.

واعتبر أبي نصر “أنّنا لا نعيش فقط أزمة تأليف حكومة بل أزمة نظام، وهذا ثابت منذ الطائف حتى اليوم، ولا بدّ من إعادة قراءة جديدة للدستور لتفسير بعض مواده، خصوصاً المادة 64 المتعلقة بالاستشارات النيابية، حيث يجب ان تُلزم الرئيس المكلف بمدّة زمنية معقولة، حتى إذا انقضت هذه المدة ولم يتمكّن من التأليف تُجرى استشارات جديدة لتكليف رئيس آخر من الطائفة السنّية”.

آخر تحديث: 14 يوليو، 2017 2:18 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>