خامنئي: الصداقة والأخوة بين ايران وتركيا ’منقطعة النظير‘

اعتبر المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي أن “الصداقة والأخوة” بين إيران وتركيا في الوقت الحالي “منقطعة النظير”.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” عن خامنئي قوله خلال استقباله رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في طهران إن ” الأخوة والمحبة والصداقة الراهنة بین البلدین ایران وترکیا منقطعة النظیر خلال القرون الأخیرة”، مؤکداً أن “الطاقات الواسعة لدی الجانبین تشکل ارضیة مناسبة للمزید من تطویر وتعمیق العلاقات الثنائیة”.

ولفت إلى “العلاقات العميقة بین الشعبین الإيراني والتركي”، وقال إنه “ينبغي استثمار الفرص الإمكانات المتاحة بصورة صحیحة”.

من جانبه، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال استقبال أردوغان أن “تعزيز العلاقات بين تركيا وإيران سيحبط النشاطات الإرهابية في المنطقة”، وقال “اننا متفقون فی الرأي في القضایا الاقلیمیة المهمة حیث أن مکافحة الارهاب والتطرف تعد إحدی هذه القضایا”.

واعتبر روحاني مساعدة الشعب السوري من القضایا المشترکة الأخری بین البلدین، مضيفاً أن “المساعدات الشعبیة خاصة فی فصل الشتاء یمكنها معالجة جانب من مشاکل الشعب السوري”.

وتابع “نعتقد أن الشعب السوري فقط هو الذی ینبغي أن یتخذ القرار حيال مستقبل بلاده “، موضحاً أن “التعاون بین ایران وترکیا ینبغی تطویره أیضا فی سائر القضایا الاقلیمیة والمواضیع المتعلقة بأمن الجوار والتي تعد من القضایا المشترکة بین البلدین”.

وفی ختام اللقاء وقع روحاني وأردوغان وثیقة تأسیس المجلس الاعلی للتعاون السیاسي بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وترکیا.

وهذا المجلس الذي ینعقد بالتناوب سنویا في طهران وأنقرة، یضم وزراء فی الشؤون الاقتصادیة والسیاسیة والثقافیة فی حكومتي البلدین.

وكان أردوغان أعرب في وقت سابق عن أمله في أن يكون عام 2014 عاماً جيداً للعلاقات بين بلاده وإيران، مؤكداً على العمل كي يبلغ حجم التبادل التجاري 30 مليار دولار بحلول العام المقبل.

واضاف “نحن نستورد من إيران النفط والغاز الطبيعي وهي منتوجات استراتيجية يمكننا استيراد المزيد منها”.

آخر تحديث: 29 يناير، 2014 9:34 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>