ال بي سي: السيارات المشبوهة سرقت صيف 2013 وموجودة حاليا في يبرود

كشفت الإستقصاءات عن السيارات الثمانية المفخخة المفترضة انها سرقت من مناطق لبنانية في صيف عام 2013 وأن سارقها واحد ويدعي “عيد الرسامني”.

وأفادت قناة الـ”LBCI” مساء الإثنين أن سيارة “رانج روفر” تعود لميلاد سعادة من كسروان، “بي إم” تعود لشركة تأجير سيارات، “هوندا سي آر في” وصاحبتها أمال المصري من كفرمشكي، “نيسان ساني” تعود لشركة الجادة للتأجير، “هيونداي غيتز” وتملكها شركة المدى السياحية، “نيسان ألتيما” وصاحبها مفيد شيا من عاليه، “كيا سيراتو” وتعود لباسل رضوان من عاليه و”شيفروليه أفيو” وتملكها شركة “أبشن” لتأجير السيارات.

وقابلت القناة أحد ضحايا السرقة قأقر أنا سرقت في آب 2013 قائلا “علمنا انها في بريتال ولاحقا لم يتصل بنا أحد”. وأضاف “سمعنا أنهم في القلمون” السورية.

إلى ذلك كشفت القناة أنه بنتيجة المتابعة تبين أن السيارات سرقت “في فترة متقاربة جدا ومن سرقها هو عيد الرسامني وكان يسلمها إلى أشخاص وشبكات من البقاع لقاء مبلغ مالي”.

أما عن سبب تعميم مديرية المخابرات بأن هذه السيارات الثمانية قد تكون مفخخة، قالت الـ”LBCI” أن “مكتب مكافحة سرقة السيارات أوقف أسد الله عاصي إضافة إلى نبيل الموسوي (الذي أوقف بتهمة بيع سيارات فخخت في الضاحية الجنوبية) الذي اعترف أنه نقل سيارتين إلى شخص من آل طليس في بريتال الذي باعهما إلى شخص من يبرود في سوريا”.

وأوضحت القناة أن السيارات المسروقة سلكت طريقا واحدة وهي “من جبل لبنان إلى بريتال ومنها إلى يبرود”.

وكانت قد كشفت القناة عينها عن الوثيقة مساء الإثنين.

وشهد لبنان مؤخرا عمليات تفجير ضخمة أودت بحياة عشرات القتلى والجرحى. ففي الشهر الحالي فقط استهدفت ثلاثة تفجيرات منطقة الهرمل والشارع العريض في حارة حريك (مرتين).

وفي 27 كانون الاول استهدف تفجير في وسط بيروت مستشار رئيس تيار “المستقبل” الوزير الأسبق محمد شطح.

آخر تحديث: 28 فبراير، 2017 11:36 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>