الديار: مواقف المستقبل و14 آذار مُعيبة في التبرير

رأت مصادر في قوى “8 آذار” ان “الادانه للتفجيرات المترافقة لمواقف من تدخل حزب الله في سوريا لا تعتبر ولا تُسمى الا تبريرات للقتلة بالقيام بأفعالهم الاجرامية، اذ لا يعقل ان تتم مواجهة حزب بقتل الابرياء الآمنين في شوارعهم وسياراتهم ومحالهم ومنازلهم”، سائلة “هل اهل طرابلس يقاتلون في سوريا لنشهد المعركة العشرين ضد اهلها الابرياء في المدينة وجبل محسن، وهل الجيش اللبناني يقاتل في سوريا ليسقط الجرحى والشهداء بين صفوفه نتيجة الاعتداء عليه في طرابلس. وهل التفجيرات في مسجدي التقوى والسلام لأن المصلين يقاتلون في سوريا؟”.

وشددت المصادر في حديث لـ”الديار” على “ضرورة الكف عن الاستغلال السياسي لمصالح سياسية وشخصية على دماء الابرياء، لأن اهل هؤلاء وجمهورهم اثبتوا مرة اخرى والى اليوم على الاقل انه لم يمارس الاتهام ضدّ الفريق الآخر، لا بل حتى السياسيين بينهم لم يفتحوا النار على الآخر علما ان المعطيات والمعلومات المتوفرة بين يدي الجهات المعنية في حزب الله تشير بوضوح الى بعض الممولين والذين يرسلون التفجيرات الى مناطق جمهور المقاومة”.

آخر تحديث: 23 يناير، 2014 9:31 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>