عماد الحوت لـ الانباء: حزب الله سيكون في تشكيل الحكومة مرتاحا أكثر في معركته في سوريا

لفت النائب عن الجماعة الاسلامية عماد الحوت الى ان “هناك مناخا اقليميا ورغبات لتسوية ما في المنطقة وعنوانها التضحية بالشعب السوري وثورته لإيجاد ارباكات تحفظ مصالح الدول الاقليمية”، مشيرا الى انه “وأمام تسوية كهذه يبحث عنها، كان لا بد من تهدئة الوضع في لبنان حتى يتم التفرغ لملفات أخرى”، معتبرا أن “حزب الله سيكون في تشكيل الحكومة مرتاحا أكثر في معركته في سوريا، وإيران كذلك والأميركي سيكون مرتاحا أكثر في التضحية بالشعب السوري لتسوية ما يقوم بتحضيرها مع الروس”.

ورأى الحوت في حديث لصحيفة “الانباء” الكويتية، أن “لبنان اليوم مازال صندوق بريد”، مشددا على “اننا مع الحوار وتشكيل حكومة واضحة الصلاحيات والدور وليس مجرد انعكاس لملف اقليمي”، معتبرا “اننا نسير باتجاه حكومة تصريف أعمال مشتركة ولإدارة مرحلة الانتخابات الرئاسية وليست حكومة جيدة”، متخوفا من أن “يكون يحضر للبنان أجواء مقلقة وغير مريحة أخطر مما نعيشه اليوم”.

واعتقد الحوت أن “هناك مناخا إقليميا نحو تسوية ما وهي متعلقة بثورة الشعب السوري من ناحية، ومن ناحية ثانية هناك تهويل بمستقبل لبنان لتعميم الفراغ المؤسساتي على كل المستويات، سواء على صعيد الحكومة أو رئاسة الجمهورية، وربما مستقبلا يطول مجلس النواب، وهذه الهواجس دفعت برئيس الحكومة السابق سعد الحريري الى الاعلان عن استعداده للمشاركة في حكومة ائتلافية مع “حزب الله”، لافتا الى “اننا كجماعة إسلامية لا نشاطره هذا التوجه، لأن التهويل سيستمر من قبل “حزب الله“.

آخر تحديث: 23 يناير، 2014 12:39 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>