منصور: الادعاء أن مشاركة حزب الله في سوريا تنعكس على لبنان تغطية لدخول التكفيريين

أشار وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور إلى اننا “أردنا من سياسة النأي بالنفس عدم التدخل في الشأن السوري لأن التدخل سيؤدي الى التهجير والنزوح والمزيد من التأزم”، لافتا إلى انه “ان كان لبنان قد نأى بنفسه عن الأحداث السورية الا أن الأحداث لم تنأى بنفسها عنه وطالت أمنه واستقراره”.
ورأى في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر جنيف 2 لحل الأزمة السورية في سويسرا ان “من يدعي أن لمشاركة حزب الله في سوريا انعكاس على لبنان انما يريد أن يغطي دخول التكفيريين والجماعات المتطرفة الى لبنان ويريدون صرف الانظار علن الوقائع وتغطية الجرائم”.
وأكد منصور “أهمية العمل الدولي المشترك في محاربة الإرهاب ضمانة للسلام والاستقرار”، لافتا إلى ان “التحدي الآخر الذي يواجه لبنان بسبب الأزمة في سوريا هو تدفق النازحين السوريين”، موضحا ان “هذا العبء فاق طاقات لبنان وترك تداعيات على الوضع العام الاقتصادي والاجتماعي والأمني”.
ورأى في مؤتمر جنيف 2 “فرصة ذهبية للتوصل الى حل سياسي وعودة النازحين الى بلدهم واعادة اعمار سوريا”، مشددا على ان “الحل لا يمكن إلا ان يكون سوريا والسوريون وحدهم يقررون مستقبل وطنهم بعيدا عن التدخلات التي لا تزيد الوضع إلا سوءا”.

 

آخر تحديث: 22 يناير، 2014 5:11 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>