جعجع: كلام الحريري بادرة حسن نية وليس موافقة على ثلاثية “جيش وشعب ومقاومة”

أكدّ رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أنه “لا لزوم للمشاركة في الحكومة العتيدة دون حدٍّ أدنى من التغيير السياسي الذي يُمكن أن ينعكس إيجاباً على البلد، وهذا الحدّ الأدنى يُترجم بأن يكون “إعلان بعبدا” هو الفقرة السياسية في البيان الوزراي دون سواه وألا يتضمن ثلاثية “جيش، شعب ومقاومة” أو ما يُعادلها أو يوازيها أو شيء من هذا القبيل”…
وأشار جعجع، بعد لقائع موفد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لشؤون الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا ايمانويل بون Emmanuel Bonne ،الى أن “هذا التغيير السياسي يسمح بالولوج في تفاصيل الحكومة، ويكون بالتالي هو البداية وليس ما يُطرح من معادلات 8-8-8 أو 9-9-6 أو سواها …”
وعمّا يُشاع بأن الحكومة قد شُكلت ويُنتظر اعلانها خلال الساعات المقبلة، قال جعجع :” هذا في البلد وليس في معراب، كما أنها ليست معلوماتي… والصحيح أننا ما زلنا في مرحلة المشاورات والمباحثات ولم ندخل في تفاصيل الحقائب والأسماء، اذ نحن بانتظار خطوة الفريق الآخر السياسية سواء الى الأمام أو الى الوراء، فبقاء كلّ الأمور على حالها لا ينفع تشكيل الحكومة بشيء…”
وعن حصول مقايضة من خلال إعطاء اعلان بعبدا لقوى 14 آذار وفي المقابل اعتراف هذه القوى بثلاثية “شعب، جيش ومقاومة” لتشكيل حكومة، نفى جعجع إمكانية السير بهذه المعادلة، مؤكداً أن “فريق 14 آذار في تنسيق تام فيما بينه بصورة دائمة وهو متفق على أنه لا بحث في الحكومة دون المدخل السياسي المذكور الذي يتضمن هاتين النقطتين …”
وشدد على أنه “في حال لم تُشكّل حكومة سياسية جامعة، فأمام رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلّف تمام سلام فرصةً لتأليف حكومة حيادية قبل نهاية الشهر الجاري”.
وعن موقف الرئيس سعد الحريري بالمشاركة في حكومة الى جانب حزب الله كحزب سياسي، وضع جعجع هذا الكلام في إطار “إعلان نوايا حسنة من قبل الحريري ولكنها لا تعني أبداً انقساماً داخل 14 آذار وبالتالي لا قرارات ولا مواقف متباينة داخل هذه القوى”.

آخر تحديث: 18 يناير، 2014 6:41 م

مقالات ذات صلة >>

ننصحكم >>