«حزب الله» أرسل مراقبين سريين إلى لاهاي

كشف ديبلوماسي غربي في الأمم المتحدة في نيويورك لصحيفة “السياسة” الكويتية أن “حزب الله أرسل مراقبين سريين إلى لاهاي ليكونوا قريبين من افتتاح محاكمة عناصره الخمسة، إضافة إلى محامي الدفاع، وليشكلوا في ما بعد ضغوطاً نفسية على بعض الشهود الذين يعرفونهم، وكانوا سربوا أسماءهم العام الماضي”.

وتتوقع مصادر أمنية محيطة بالمحكمة الدولية تابعة للأمم المتحدة وهولندا ودول أوروبية أخرى، “حدوث اغتيالات جديدة لقادة لبنانيين من قوى 14 آذار ولبعض الشهود الذين كان حزب الله أرسل فريقين من القتلة إلى لاهاي لمطاردتهم، وضاعف بحثه عن شهود آخرين في لبنان وفرنسا لمحاولة إسكاتهم ومنعهم من تقديم شهاداتهم”.

وأضاف الديبلوماسي إن “الإدعاء العام في محكمة لاهاي يخبى مفاجآت مذهلة للمحاكمات من شأنها إعادة اعتقال الضباط اللبنانيين الأربعة، الذين تمّ الإفراج عنهم بعد سجنهم 4 سنوات وإصدار أحكام طويلة الأجل عليهم”.

وتوقع الديبلوماسي عربي أن “يسري على قيادة حزب الله من عقوبات دولية قد تصل في وقت ما مستقبلاً إلى الأحكام المؤبدة (25 عاماً)، ما سيسري على الرئيس السوري بشار الأسد وقادته الأمنيين، أمثال علي مملوك ورستم غزالي وسواهما”.

وأكّد أن “أكثر من 30 شاهداً من أصل ما لا يقل عن 55، سيمثلون أمام المحكمة أو عبر أشرطة بث مباشر من أماكن تخفيهم، سيدلون بشهاداتهم، وبينهم عدد من رجال الإستخبارات السورية واللبنانية”.

ونقل الديبلوماسي عن أوساط في الأمم المتحدة بنيويورك قريبة من المحكمة الدولية اعتقادها أن “تؤدي التحولات المتسارعة ميدانياً في سوريا باتجاه انهيار النظام سريعاً بدءاً من فشل مؤتمر جنيف 2، إلى إصابة حزب الله بانتكاسة أمنية وسياسية مضنية، من شأنها تسليم المتهمين الخمسة إلى المحكمة الدولية، ضمن صفقة إيرانية – أميركية، وسط الغزل المفتعل الدائر راهناً بين واشنطن وطهران، تحيد رؤوس السيد حسن نصرالله ونائبه وعدد من أفراد بطانته السياسيين والأمنيين، من دون أن تكون هناك صفقة مماثلة حول القيادة السورية”.

آخر تحديث: 15 يناير، 2014 7:37 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>