يُساعد زوجته لتجد عريسًا

نجحت فاطمة (33 عاماً) على مدى عامين، في خداع عدد من الأشخاص الذين أغرتهم بأنها حسناء تبحث عن عريس، واصفة نفسها في موقع آسيوي للزواج بأنها “بسيطة ومخلصة”.

 

وأوقعت في شباكها سبعة رجال امتصت منهم 35 ألف جنيه إسترليني، وادعت في بياناتها أنها مطلقة تبحث عن “عريس يعرف معنى الحياة”. بيد أنه تكشّف أنها متزوجة، وأم لطفلين، وأن زوجها رجاء حيدر (45 عاماً) متواطئ معها.

 

ومع ذلك، فإن القاضي كولن بيرن اكتفى بالحكم عليها بالسجن مع وقف التنفيذ مدة 24 شهراً، فيما حكم بالسجن عامين ونصف على زوجها. واعترفت للمحكمة بأنها حال عثورها على راغب في الاقتران بها، تتفق معه على موعد، وتذهب للقائه رفقة زوجها الذي يتظاهر بأنه ابن عمها! وتتفق مع العريس المخدوع على الزواج، وبعد أيام تطالبه بأموال المهر لشراء مستلزمات عش الزوجية.

 

وبعد أن تتسلم المهر وقيمة المستلزمات المنزلية تعمد إلى عدم الرد على اتصالات العريس المغشوش! وقال ممثل الاتهام جون هاريسون لقاضي محكمة برادفور، طبقاً لصحيفة “دايلي ميل”، إن فاطمة وزوجها جمعوا مبالغ طائلة من جراء ذلك. وحين تمسك أحد المخدوعين بضرورة أن تعاد إليه أمواله، قال له الزوج إنه سبق أن قتل 20 شخصاً في باكستان، وعرض عليه صورة لبندقية “كلاشينكوف” في هاتفه المحمول.

 

وتحرص فاطمة على مقابلة الأزواج المخدوعين وهي تغطي وجهها بالنقاب. لكنها تحرص أيضاً على عرض صورتها من دون نقاب على موقع الزواج الذي تصطاد منه ضحاياها.

آخر تحديث: 13 يناير، 2014 5:06 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>