أوساط للراي:14 آذار لن تقدم على دعسة ناقصة كما يراد لها

اشارت أوساط قريبة من قوى 14 آذار لصحيفة “الراي” الكويتية، الى ان “14 اذار تتعامل بريبة شديدة مع إقدام خصومها على محاولة إحراجها وإظهارها مظهر المعرقل لانفراج سياسي في وقت يحاول هؤلاء الخصوم واقعياً الالتفاف على استحقاقات داهمة يأتي في مقدمها انطلاق المحاكمات في ملف رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري في 16 الجاري في لاهاي”.
ولفتت الاوساط الى ان “كلاماً تردد في الساعات الاخيرة عن ان المدى الزمني الأبعد لبلورة مصير المسعى الحكومي الجديد هو الاثنين المقبل تحديداً ما يعني ان فريق 8 آذار يستعجل اعلان التوافق على الحكومة قبل موعد انطلاق المحاكمة في المحكمة الخاصة بلبنان لاربعة متهَمين “من اصل خمسة” باغتيال رفيق الحريري، وهو امر يلعب دوراً خفياً حاسما في التفاعلات التي يحدثها هذا التوقيت ناهيك عن أهداف أخرى لا تزال غير واضحة تماماً ومنها التساؤل عن اهداف زيارة وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف لبيروت الاثنين المقبل”.
واعربت الاوساط عن “عدم استبعادها ان يكون ثمة تحول ما يملي تخفيف الخسائر وتحصين موقع “حزب الله” من جوانب مختلفة بعضها يتعلق بالوضع الداخلي والآخر بالوضع الاقليمي والسوري تحديداً بدفعٍ ضمني من ايران ظهرت معه ملامح “مرونة” في الملف الحكومي”، مشددا على ان “فريق 14 آذار لن يقدم على “دعسة ناقصة” كما يراد له من جانب خصومه وسينتظر لمعرفة الأجوبة عن الأسئلة التي طرحها وعندها يبنى على الشيء مقتضاه”.

آخر تحديث: 10 يناير، 2014 8:47 ص

مقالات تهمك >>