اسرائيل وفشل مفاوضاتها

تناولت افتتاحية صحيفة الغارديان المفاوضات الإسرائيلية -الفلسطينية، واعتبرت الصحيفة أن عملية السلام بين الجانبين كانت تهدف إلى تجنب إحلال هذا السلام بدلا من التوصل اليه في كثير من الأحيان.

وقالت الصحيفة إن هذه المفاوضات كان لمجرد الإيحاء للفلسطينيين بأن الجانب الآخر يسعى للتوصل إلى حل ما للصراع القائم بينهما، إلا أنه كان في الحقيقة يسخر منهم خاصة أنهم ظلوا بانتظار التوصل إلى قدر بسيط من العدالة لأكثر من جيل.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها أن الجانب الإسرائيلي يتحمل قدر كبير من فشل المحادثات الإسرائيلية – الفلسطينية، تليها الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الثانية، وأخيراً وبقدر بسيط الفلسطينيين أنفسهم.

وأشارت الافتتاحية إلى أن بعض المفاوضين أضاعوا فرصاً ثمينة لتحقيق السلام في الماضي، لكن يجب دائما أخذ بعين الاعتبار أن الفلسطينيين هم الطرف المتضرر والأضعف في هذه المعادلة.

وقالت الافتتاحية إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حدد بوضوح عند تسلمه منصبه بتغيير عدة أمور تتعلق بهذه المحادثات، مضيفة أنه زار القدس حوالي 10 مرات هذا العام و3 مرات في غضون شهر”.

وأوضحت الصحيفة أن “هناك حديثاً عن “مشروع اتفاق” يمكن أن يكشف النقاب عنه وقت قريب، عمل على كتابة مسودته فريق أمريكي، وركز على الجوانب الأمنية لإسرائيل والفلسطينيين”.

وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس صرح في وقت سابق بأنه بصدد عرض أي مقترحات يتقدم بها الجانب الإسرائيلي على جامعة الدول العربية، الأمر الذي يعتبر بحسب الصحيفة البريطانية ، سعي عباس للحصول على دعم دولي كونه يعلم سلفاً أن ثمة مشروع جدي يتم التحضير له حالياً.

وختمت الصحيفة بالقول أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليس من المتحمسين للتوصل إلى تسوية مع الفلسطينيين، فهو ما زال مترددا ولديه بعض النفوذ على حلفائه الامريكيين .

آخر تحديث: 2 يناير، 2014 10:41 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>