فتفت: بري يستقوي بموقعه كي يفرض الأجندة السياسية التي تناسبه

أكد عضو كتلة “المستقبل” النائب أحمد فتفت ان “الدستور واضح لمن يريد ان يلتزم به”، آسفاً لأن “رئيس مجلس النواب نبيه بري يصرّ دائماً على أن يقرأ الدستور لوحده على الرغم من أن هذا الأمر ليس من صلاحياته، لأن هذه المهمة تقع على عاتق مجلس النواب، ولكن بري يستقوي بالموقع الموجود فيه كي يفرض الأجندة السياسية التي تناسبه وفق تفسيره”، معتبراً ان “ما نقل عن بري اليوم يشير الى أنه يستعدّ الى مناورة سياسية تنطلق من إلتزاماته السياسية أكثر مما تنطلق من القناعات الدستورية او من المصلحة الوطنية اللبنانية، وهذا ما قام به في مراحل سابقة عدة تتعلق بعمل مجلس النواب، حيث لطالما كان بري يقرّر وفقاً لإرادته حتى ولو تعطل البلد بأسره كما هو اليوم معطّل انطلاقاً من مجلس النواب دون أن يرفّ له جفن، لأن الأجندة السياسية الملتزم بها تعنيه دون سواه”.
وفي حديث لوكالة “أخبار اليوم”، أضاف ان “ما يقوم به بري يدلّ على التعاطي الإستنسابي مع الملفات المطروحة”، لافتاً إلى انه “لا يمكن ان نحكم منذ الآن ما إذا كان الإنفتاح الايراني الذي بدا مع الرئيس الجديد حسن روحاني يمكن ان يستوعب الرأي الآخر ولكن علينا ان نحاول”، قائلاً: “14 آذار تحاول دائماً وتخوض المعارك السياسية على الصعيدين الداخلي والخارجي لأن هذه هي قوتها الأساسية، وإذا كانت طهران تحاول الإنفتاح على العالم، فهذه فرصة لنتكلم معها على الأقل في إلتزاماتها الدولية”.
كما شدد فتفت على أنه “لا يجوز أن نتكلم مع طهران بشأن الإنتخابات النيابية او الإستحقاق الرئاسي، بل بشأن الإلتزامات الدولية كالقرار 1701 ومندرجاته، وإعلان بعبدا بعدما تبناه مجلس الأمن من خلال بيان رئاسي، وبالتالي إذا كانت ايران تريد الإنفتاح على العالم فعليها التعاطي الايجابي مع الإلتزامات الدولية، وهذه هي النقطة التي يتم الإنطلاق منها على الصعيد السياسي مع ايران وهذا ما يفترض ان يتم العمل وفقه في 14 آذار”.

 

 

آخر تحديث: 19 ديسمبر، 2013 4:58 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>