موقف سليمان الرافض لعقد جلسة حكومية سيدفع ميقاتي للنظر بقراره

أشارت المعلومات لصحيفة “اللواء”، إلى ان “موقف رئيس الجمهورية ميشال سليمان الرافض لعقد جلسة للحكومة سيدفع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى إعادة النظر في قراره، الذي كان أبلغه إلى مقربين منه بأنه سيدعو إلى عقد جلسة لحكومة تصريف الأعمال بعد التشاور مع سليمان، خاصة وأن لا شيء مستعجلاً تستدعي الدعوة إلى عقد جلسة طارئة للحكومة المستقيلة، وبالتالي فإن أي دعوة لعقد جلسة لحكومة تصريف الأعمال ستكون حصراً بين سليمان وميقاتي واستناداً إلى مبررات موضوعية تستدعي عقد مثل هكذا جلسة”، لافتةً إلى ان “رئيس الجمهورية يدرك أهمية الحاجة إلى عقد جلسة للحكومة المستقيلة تبعاً للمعطيات التي تتوافر لديه للمعطيات التي تتوافر لديه بالتنسيق مع ميقاتي”.

وشددت المصادر على أن “حكومة تصريف الأعمال ملزمة ممارسة دورها كما ينص على ذلك الدستور، من خلال القيام بواجباتها لتسيير شؤون الناس والبلد في أضيق الحدود، لكن ذلك لا يعني الركون لهذا الواقع والقبول بالحال التي تفرض نفسها على أرض الواقع، بل المطلوب أن تبادر القوى السياسية إلى تسهيل مهمة رئيس الحكومة المكلف تمام سلام والتوصل التشكيل حكومة سياسية جامعة كما سبق وطالب به سليمان لحماية البلد من العواصف الهوجاء التي تضرب المنطقة، التزاماً بسياسة النأي بالنفس وتحييد لبنان عن صراعات المحاور التي تضربه وبوحدته الداخلية”.

آخر تحديث: 27 مارس، 2018 10:42 ص

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>