مصادر الديار: ميقاتي نجح في استعداء الجميع من حلفائه واخصامه

رأت الاوساط المتابعة للايقاع الحكومي أن “حكومة تصريف الاعمال منذ تشكيلها لم تعرف اي نمط من الانسجام بل حولت مجلس الوزراء الى ساحة للصراع بين مكوناتها وكانت الرصاصة الاولى الخلاف الذي حصل بين وزير الطاقة جبران باسيل ووزراء “الحزب التقدمي الاشتراكي” حول استجرار البواخر لتوليد الطاقة الكهربائية ولينسحب لاحقاً على تلزيمات لاستخراج النفط والغاز حيث وقف رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الى جانب وزراء الاشتراكي في صراعهم مع باسيل ولم ينجح العشاء السري الذي جمع العماد ميشال عون مع ميقاتي على مائدة وزير الطاقة في وصل حبل الود بين الرجلين علماً ان العشاء كان عائلياً ولكنه لم يثمر في تخفيف شكوك الرجلين ببعضهما البعض”.
وأشارت الاوساط الى ان “ميقاتي في رئاسته الحكومة الثانية نجح في استعداء الجميع من حلفائه واخصامه واذ كان جنبلاط في احد مواقفه الزئبقية قد اعلن انه وميقاتي في مركب واحد فان الخلاف مع وزارة الاشغال اثبت ان ركاب المركب الواحد لا يجمعهم شيء وان الموقف كان موقف لحظة والدليل على ذلك المنازلة بين الصفدي والعريضي المرشحة لملحقات وفصول اخرى”.

آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2013 12:16 م

مقالات تهمك >>

ننصحكم >>